عاجل

تقرأ الآن:

سبعون عاما على ترحيل اليهود إلى بيوت " النجمة الصفراء" في بودابيست


ثقافة

سبعون عاما على ترحيل اليهود إلى بيوت " النجمة الصفراء" في بودابيست

قبل سبعين عاما، وفي فصل حزين جدا من التاريخ المجري، تحولت هذه المنازل في العاصمة بودابيست إلى ما يسمى ببيوت “النجمة الصفراء”.

اليوم لا يزال هناك حوالى 1600 من هذه المنازل، التي تحمل رمز النجمة الصفراء، ويسكنها حاليا مواطنون يعيشون حياة طبيعية والكثير منهم لا يعرفون السر وراء هذه التسمية.

في 21 يونيو 1944 رحل حوالي 220 ألفا من اليهود للعيش في بيوت النجمة الصفراء، بما في ذلك أولئك الذين اعتنقوا المسيحية، عائلات بأكملها كانت تعيش في غرفة صغيرة.
بعدها أجبر هؤلاء اليهود على الإنتقال إلى “الغيتو” ليرحل معظمهم في وقت لاحق إلى معسكرات الإعتقال.
حوالي نصف اليهود الذين كانوا في بودابيست لم يعودوا إليها أبدا.

تاماس مارتون عاش في بيت يحمل رمز النجمة الصفراء عندما كان طفلا، الآن يبلغ من العمر أربعة وثمانين عاما ولا يزال يعيش في نفس البناية، رغم الذكريات الحزينة، خاصة ذكرى والدته التي توفيت في معسكر الإعتقال.

خصوصا تحررت ذكرى والدته التي توفيت في معسكر الإعتقال يقول:“لم نكن نريد أن نقول لجدتي أن ابنتها قد توفيت. في العام 1945 بل في يوم من أيام ربيع 1946 وأثناء العشاء، قالت جدتي فجأة والدي:” أريد أن أقول لك شيئا: “تزوج! لا يمكنك العيش مع امرأة ميتة! “

بمناسبة مرور سبعين عاما على هذه الذكرى، نظمت جمعيةOpen Society Archives احتفالات صغيرة في مائة وستين منزلا من منازل النجمة الصفراء بمشاركة حوالي مائتي متطوع.

يقول أحد منظمي هذه الإحتفالات :“هذا الفصل عمره سبعون عاما وهو فصل مأساوي في تاريخ المدينة، لكننا لا نعرف سوى القليل عنه، لم نتحدث أبدا عن منازل النجمة صفراء من قبل، هذا الحدث ساعدنا على الشعور بهذه المنازل . لأنه لا يمكنك الشعور بمنزل إذا لم تكن على معرفة بتاريخ المكان الذي تعيش فيه”

اختيار المحرر

المقال المقبل
مغني الراب الأمريكي آشر روث يعود بألبوم جديد

ثقافة

مغني الراب الأمريكي آشر روث يعود بألبوم جديد