عاجل

عاجل

خلفيات تخلي كوستا عن تدريب "كليرمون فيران"

تقرأ الآن:

خلفيات تخلي كوستا عن تدريب "كليرمون فيران"

حجم النص Aa Aa

التساوي بين المرأة والرجل في كافة الميادين ليس فقط مطلباً قانونياً وانما هو تطبيق يومي.

ليس الرجل وحده من يستطيع تدريب الرجال. وانما النساء ايضاً. لكن هل يتم فعلياً تقدير قدراتهن المهنية؟

في مجال الرياضة مثلاً نساء عدة خضن ميدان الرجال. من بينهم السودانية عائشة محمد مدربة فريق رجال “مدفعجية السوداني” لكرة القدم، والرومانية إيلينا جروبوسيلا مدربة فريق رجال “ديجون” الفرنسي لكرة اليد، والالمانية بيبيانا شتاينهاوس التي هي اول حكم تدير مباريات كرة قدم للرجال المحترفين. كما هنالك البرتغالية هيلينا كوستا مدربة فريق كليرمون فيران الفرنسي الذي يلعب في بطولة دوري الدرجة الثانية لكرة القدم.

هذه النساء لسن الوحيدات اللواتي خرقن الاعراف ودخلنا عالم الرجال.
فان تعمقنا بالبحث نجد لائحة طويلة باسمائهن.

اما الدافع للتطرق لهذا الموضوع فهو عزوف هيلينا كوستا عن تدريب الفريق الذي وقعت العقد معه مطلع ايار مايو المنصرم. اما الاسباب التي دفعت بها لاتخاذ هذا القرار فلم تشرحها في مؤتمرها الصحفي مكتفية بالقول إنه امر خاص بها وقد اعلمتْ رئيس النادي كلود ميشي به.

ميشي في تصريح له اشار الى انها امرأة “يمكنها القيام باشياء معينة للرجال” ثم اضاف امام اللاعبين “انها ليست المرة الاولى التي تتخلى فيها امرأة عن رجل”. بالنسبة للبعض هذا العبارات تحمل في معانيها تمييزاً بين المرأة والرجل يخلو من اي احترام مهني لقدراتها، خاصة وان هيلينا كوستا احتلت المركز الاول من اصل 120 رجلاً مرشحاً في اول دورة للتدريب خاضتها لدى الاتحاد البرتغالي حين كانت في الحادية والعشرين من عمرها.

اما وسائل الاعلام البرتغالية فقد اوردت ان رئيس النادي بدأ التحضير للموسم الجديد دون التحدث اليها فما كان منها الا ان غادرت.

رندة أبو شقرا – Randa Abou Chacra