عاجل

استجابةً لطلب رئيس البلاد فلاديمير بوتين، مجلس الشيوخ في البرلمان الروسي يعتزم إلغاء قرار يوم الأربعاء يبيح التدخل العسكري الروسي في أوكرانيا. القرار استصدره بوتين ذاته في بداية شهر مارس الماضي.

كْيِيفْ اعتبرتْ على لسان رئيسها بترو بوروشينكو هذه المبادرة، التي تُعد تجسيدا من طرف بوتين لاعترافه الرسمي بما يوصف بخطة السلام الأوكرانية، “خطوةً عملية أولى” على درب حل الأزمة في شرق أوكرانيا المتوتر الموالي للاتحاد الروسي.
وقد ينجح إلغاء قرار إجازة تدخل القوات المسلحة الروسية في أوكرانيا في إعادة بناء الثقة بين موسكو وكيف.

رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفييديف علق عمَّا يجري في أوكرانيا قائلا:

“جميع القادة الأوكرانيين السابقين والحاليين مسؤولون عن الوضع الحالي في البلاد. والذين شجعوا على تنفيذ الانقلاب هم أيضا مسؤولون”.

بالتزامن مع هذه التطورات، التقى وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في كييف اليوم الثلاثاء في إطار المساعي لتفكيك فتيل الأزمة الأوكرانية. وسبق هذا اللقاء تباحثُه مع رئيس الحكومة الأوكراني آرسيني ياتسينيوك.

اتفاق وقف إطلاق النار في أوكرانيا بين الانفصاليين والقوات الأوكرانية النظامية من جهة وخطوة موسكو الجديدة من جهة أخرى قد تُساهمان في التقدم على مسار معالجة أزمة شرق أوكرانيا.