عاجل

معطيات مدوية من الولايات المتحدة مع إصدار الحكومة الأمريكية للتقدير الثالث لأداء الاقتصاد الإتحادي في الربع من كانون الثاني/يناير إلى آذار//مارس.

الاقتصاد انكمش بصورة مفاجئة بمعدل سنوي قدره اثنين وتسعة في المائة في الربع الأول، لكن تقديرات الحكومة قبل شهر واحد فقط، تحدثت عن تقلص الاقتصاد بواقع واحد في المائة في الربع الأول، إلا أنها أفصحت بعد ذلك عن بيانات جديدة حول الإنفاق على الرعاية الصحية تبين أنه لم يكن قويا كما كان يعتقد.

التراجع يعد أضعف أداء فصلي منذ انكمش الاقتصاد بمعدل خمسة وأربعة في المائة في الربع الأول من عام ألفين وتسعة خلال مرحلة الكساد العظيم.

الانكماش الحاد قد يذكي المخاوف من انزلاق البلاد مرة أخرى نحو حافة الركود، ولو أن معظم المحللين يرون الضعف في بداية العام كنتيجة مؤقتة للعواصف الشتوية الشديدة التي أغلقت المصانع وعطلت الشحن وأبقت الأمريكيين بعيداً عن مراكز التسوق ووكلاء السيارات .

الاقتصاديون سيبحثون عن انتعاش قوي في الربع من نيسان/ أبريل الى حزيران/يونيو بمعدل نمو سنوي حول أربعة في المائة، مع استمرار الاعتقاد ببقاء عنفوان الاقتصاد لما تبقى من هذا العام وحتى ألفين وخمسة عشر.