عاجل

تقرأ الآن:

رئيس وزراء العراق يرفض تشكيل حكومة إنقاذ وطني


العراق

رئيس وزراء العراق يرفض تشكيل حكومة إنقاذ وطني

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يؤكد رفضه تشكيل حكومة إنقاذ وطني في الوقت الذي تشهد فيه البلاد هجوما واسعا لمسلحين متطرفين، ملمحا إلى تمسكه بمواصلة سعيه للبقاء على رأس الحكومة لولاية ثالثة. ويتعرض المالكي الذي يحكم البلاد منذ ألفين وستة إلى إنتقادات واسعة، ويواجه اتهامات بتهميش السنة وإحتكار الحكم من قبل خصومه السياسيين الذين يطالبون “التحالف الوطني” أكبر تحالف للأحزاب الشيعية، بترشيح سياسي آخر لرئاسة الوزراء. وقال المالكي في خطابه الأسبوعي “ليست خافية الاهداف الخطيرة لتشكيل لحكومة انقاذ وطني كما يسمونها فهي محاولة من المتمردين على الدستور للقضاء على التجربة الديموقراطية الفتية ومصادرة آراء الناخبين”.

ويشن مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وتنظيمات سنية متطرفة أخرى هجوما منذ أكثر من أسبوعين سيطروا خلاله على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه وشرقه بينها مدن رئيسية مثل الموصل وتكريت. وأكد التنظيم الذي يعتبر أقوى التنظيمات المتطرفة التي تقاتل في العراق وسوريا، عن نيته الزحف نحو بغداد ومحافظتي كربلاء والنجف اللتين تضمان مراقد شيعية.

وحسب الحكومة العراقية فقد تمكنت القوات النظامية من فتح الطرق الواصلة بن المحافظات وتحرير المدن والعملية مستمرة لتحرير كل المدن، وفي هذا الشأن أشار المالكي أنّ القوات المسلحة العراقية لم يكن بمقدورها أن تحقق مثل هذه الإنجازات الكبيرة لولا دعم المرجعية الشيعية في مدينة النجف، في إشارة إلى فتح باب التطوع أمام الشباب الشيعي للتصدي إلى عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

ميدانيا يستمر نزوح مئات العائلات العراقية إلى المناطق الأكثر أمنا وإلى إقليم كردستان العراق هربا من المعارك الضارية في المناطق التي باتت تخضع لسيطرة المسلحين المتطرفين. ويعيش النازحون أوضاعا اجتماعية وإنسانية صعبة للغاية في ظلّ نقص المساعدات الإنسانية الضرورية.