عاجل

القادة الاوروبيون يسمون يونكر رئيساً للمفوضية

تقرأ الآن:

القادة الاوروبيون يسمون يونكر رئيساً للمفوضية

حجم النص Aa Aa

تعيين رئيس وزراء اللوكسبورغ السابق جان كلود يونكر على رأس المفوضية الاوروبية جاء باغلبية ستة وعشرين صوتاً من اصوات رؤساء دول وحكومات الاتحاد الاوروبي مقابل صوتين رافضان له هما البريطاني ديفيد كاميرون والمجري فيكتور اوربان.

وللمرة الاولى سوف يطرح تعيينه للتصويت في البرلمان الاوروبي في السادس عشر من تموز /يوليو المقبل.

المستشارة الالمانية انغيلا ميركل اهم داعم ليونكر، كانت قد مدت لكاميرون يد المساعدة بدعوتها الى حل وسط حول مضمون السياسات الاوروبية، فهي تحتاجه لمواجهة اليسار الاوروبي الداعي الى المزيد من الليونة في تطبيق قوانين الميزانية الاوروبية.

وقالت ميركل: “اعتقد ان القرار الذي اتخذ لصالح جان كلود يونكر، يؤمن لنا رئيساً للمفوضية لديه خبرة اوروبية ويمكنه ان يأخذ بعين الاعتبار ما ترغب به كل دولة من الدول الاعضاء وبالطبع ايضاً البرلمان كما ذكر غير مرة في الايام الاخيرة”.

لكن كاميرون مشكك بقدرة يونكر على ادارة المفوضية، ويرى فيه
داعماً لزيادة سلطات بروكسل والحد من سلطات الدول. وطالما حذر من الاستفتاء الذي سيجري في بلاده نهاية عام 2017 الذي قد يفضي الى الخروج من الاتحاد الاوروبي.

وصرح قائلاً: “انه يوم سيء لاوروبا. اعتقد انه من خلال العمل معاً كنا قد استطعنا ايجاد مرشح بديل يدعم ويقود عملية دعم كل دولة من الدول الاعضاء. اعتقد ان تخلي القادة عن هذا النهج اليوم هو خطأ فادح. ففي نهاية عام الفين وسبعة عشر لن تتمكن بروكسل من تقرير مستقبل بريطانيا في الاتحاد الاوروبي، سيتمكن من ذلك الشعب البريطاني وسيكون قرارهم لوحدهم”.

اما بالنسبة لقادة اليسار وعلى رأسهم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ورئيس الوزراء ماتيو رينزي فكانوا قد طلبوا المزيد من الليونة في تطبيق معاهدة الاستقرار لدعم الاستثمار والنمو مقابل دعم يونكر.