عاجل

تقرأ الآن:

ذكرى اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند


ثقافة

ذكرى اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند

أوروبا تستعيد هذا العام ذكرى مرور مئة عام على الحرب العالمية الأولى، التي انطلقت شرارتها مع اغتيال ولي عهد النمسا فرانز فرديناند وعقيلته صوفيا .

فرانز فرديناند أرشيدوق الامبراطورية النمساوية المجرية ووريث عرشها كان اغتياله في سراييفو بمعية زوجته السبب المباشر في اعلان النمسا الحرب على صربيا ما أدى إلى إعلان ألمانيا والدول المتحالفة مع صربيا ، التحالف الثلاثي إلى إعلان الحرب الواحدة على الأخرى فبدأت الحرب العالمية الأولى التي استغرقت أربعة أعوام.

حفيدة الأرشيدوق أنيتا دو هوهينبرغ أنشأت متحف في قلعة الدوق أرتشتيتن المقر السابق الصيفي لهابسبورغ.

أنيتا هوهينبورغ حفيدة فرانز فيرديناند:“كنت محظوظة بأن تكون لي عمة عظيمة والتي عاشت حياة طويلة وقدمت لي الكثير من الأشياء الخاصة. قالت لي إن جدي كان يلعب مع أطفاله بشكل دائم، لقد مروا بمرحلة طفولة ذهبية كانت متوازنة جدا. لدينا حقا صورة إيجابية عن هذا الرجل.”

المتحف مخصص لحياة وأعمال فرديناند، يجذب سنويا الآلاف من الزوار. المتحف المسيحي أورتنر التاريخي العسكري في فيينا يعود إلى إرادة الدوق في توجيه الامبراطورية إلى هيكل اتحادي.

الدكتور كريستيان أورتنر، متحف التاريخ العسكري، فيينا:“الشيء المثير للاهتمام هو أن فرانز فرديناند وريث العرش كان حذرا من المشاكل والقضايا الدولية والوطنية للمملكة. وكان له حكومة الظل الخاصة به والتي كان مقرها في مجمع بلفيدير. كانت لديه أفكار مكثفة جدا وأساسية لإعادة هيكلة النظام الملكي، من المفترض أنه كان يفضل الحل الثلاثي وليس فقط الجزء النمساوي والمجري ولكن أيضا لتعزيز العنصر السلافي كذلك.”

في الثامن والعشرين من حزيران من العام 1914أطلق قومي صربي رصاصتَين على سيارة الأرشيدوق المكشوفة التي كانت تمر في شوارع سراييفو. قطعت إحدى هاتين الرصاصتين قصبة فرديناند الهوائية، في حين اخترقت الثانية بطن زوجته، فتوفيا.

اختيار المحرر

المقال المقبل
علامة فالنتينو تتألق في أسبوع الموضة الرجالية بباريس

ثقافة

علامة فالنتينو تتألق في أسبوع الموضة الرجالية بباريس