عاجل

أدت المعارك في كل من تكريت والفلوجة بين القوات الأمنية العراقية ومسلحي تنظيم داعش إلى مقتل ما لا يقل عن سبعة اشخاص وجرح ثلاثين اخرين.

فيما أرسلت بغداد تعزيزات إلى ضواحي تكريت، كثفت الطائرات الأمريكية طلعاتها الجوية فوق العراق، وتزامن ذلك مع طلب المرجعية الشيعية من القوى السياسية التوصل لاتفاق حول الشخصيات التي ستتولى الرئاسات الثلاث.

في حين وضعت السلطات العراقية خطة أمنية جديدة تهدف إلى حماية بغداد من أي هجوم محتمل وتشمل تكثيف انتشار القوى الأمنية فيها.

وقد استبعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ارسال قوات برية إلى العراق مرة أخرى لكن واشنطن أرسلت ما يصل إلى 300 مستشار معظمهم من القوات الخاصة لمساعدة الحكومة في القضاء على الدولة الاسلامية في العراق والشام.