عاجل

انتعشت الصناعة السياحية في عاصمة جمهورية البوسنة والهرسك، حيث تحولت سراييفو نهاية هذا الأسبوع إلى مقصد للعديد من السياح الذين جاؤوا من مختلف أنحاء العالم، لحضور احتفالات الذكرى المئوية لاندلاع الحرب العالمية الأولى.

المناسبة كانت فرصة لبعض السياح لزيارة المتحف المخلد لذكرى اغتيال فرانس فردينان أرشيدوق النمسا ما أدى إلى اندلاع الحرب العالمية الأولى عام 1914.

هذا السائح الدنماركي جاء مع زوجته إلى سراييفو يقول: “ لقد قررنا العام الماضي حضور احتفالات هذه الذكرى المئوية وقمنا بحجز الفندق، حيث أننا نعيش في الجهة المقابلة.”

سائح مجري يقول: “ لم نكن نعرف أن هذا اليوم يصادف هذه الذكرى
، ولكن لاحظنا الوجود الكثيف لوسائل الإعلام. وقد علمنا بهذه المناسبة عندما وصلنا إلى الفندق.”

محلات بيع الهدايا في شوراع العاصمة سراييفو عجت بدورها بالسياح بحثا عن اقتناء ذكرى عن مدينة انطلقت منها شرارة الحرب العالمية الأولى.

صاحبة إحدى المحلات تقول: “ البارحة كان غافريلو أكثر شعبية، واليوم فردينان، وسنرى من سيكون غدا.”

موفدتنا إلى سراييفو تقول: “ العديد من الناس جاؤوا من مختلف أنحاء العالم إلى هنا للاحتفال بهذه الذكرى السنوية. على الرغم من أن الحرب هنا في التسعينات لم تساعد على توطيد العلاقات بين دول البلقان.”