عاجل

الأرجنتين باتت على شفا الإفلاس الثاني في نحو عقد من الزمان، بعدما فشلت في التوصل الى اتفاق مع اثنين من صناديق التحوط في الولايات المتحدة.

محكمة أمريكية أمرت الأرجنتين برد مبلغ مليار وثلاثمائة مليون دولار أمريكي إلى إن إم إل وأوريليوس كابيتال مانجمنت بحلول نهاية الثلاثين من حزيران/يونيو، وهو ما يشكل مائة في المائة من استثماراتهما في الديون الأرجنتينية عندما غرقت البلاد في الإفلاس عام ألفين وواحد.

الأرجنتين اتفقت مع ثلاثة وتسعين في المائة من حملة السندات على إعادة هيكلة ديونها في عامي ألفين وخمسة وألفين وعشرة، موافقة على دفع ثلاثين في المائة من ديونها، ولكن الآخرين بما في ذلك اثنين من صناديق التحوط في الولايات المتحدة أصروا على السداد الكامل والفوري.
تبقى المعضلة في القرار الصادر عن المحكمة الأمريكية منتصف حزيران/ يونيو بمنع بوينوس آيرس من دفع مليار دولار لحاملي السندات الذين قبلوا إعادة الهيكلة، ما لم تسدد كذلك مستحقات صناديق التحوط في الولايات المتحدة، لكن حكومة الأرجنتين مضت في السداد رغم ذلك.