عاجل

بعد مصرف بي أن بي باري با الفرنسي الذي يواجه عقوبات قياسية بسبب خرقه حظرا فرضته الولايات المتحدة على بعض الدول، جاء الدور على مصرفين فرنسيين آخرين هما سوسيتيه جنرال وكريدي أغريكول، لكي تسلط عليهما السلطات الأمريكية عقوبات مماثلة بسبب الخروقات نفسها.
ويقول وزير العدل الأمريكي ايريك هولدر:

“هذه النتيجة ينبغي أن تبعث برسالة قوية إلى أي مؤسسة أيثما كانت في العالم ولديها تجارة مع الولايات المتحدة، وهي أن تصرفا غير قانوني لن يتم معه التسامح وستتم معاقبته بأقسى ما ينص عليه القانون”.

وكانت السلطات الأمريكية أعلنت العقوبات ضد باري با، الذي سيضطر لدفع غرامة بنحو ستة مليارات ونصف المليار يورو، وتعليق قسم عمليات التسوية بالدولار لمدة سنة.

وبعد اشهر من المفاوضات أقر المصرف الفرنسي بانتهاك العقوبات التجارية التي فرضتها الولايات المتحدة على السودان وكوبا وإيران.