عاجل

شهدت أولى جلسات البرلمان العراقي الجديد مساء الثلاثاء مناوشات وتراشقا لفظيا بين نواب ائتلاف دولة القانون، والنواب الأكراد.
رئيس الحكومة نوري المالكي اتهم من جهته الأكراد باستغلال الوضع الراهن في البلاد لإعلان الانفصال. أما في ما يتعلق باعلان المقاتلين الاسلامين دولة الخلافة فقال المالكي إن مخططات داعش باتت تهدد كل العراقيين وكل الدول المجاورة، مهدا المقاتلين الغسلاميين برد قاسي وحازم على حد قوله.

على الصعيد الميداني، قتل في مدينة كربلاء حوالي 20 شخصا من القوات العراقية وأنصار الزعيم الشيعي محمود الصرخي في اشتباكات مسلحة بين الطرفين. الزعيم الشيعي كان رفض فتوى المرجع الشيعي علي السيستاني التي دعا فيها إلى قتال العشائر ومجموعات مسلحة أخرى. دعوة السيستاني لاقت في المقابل تجاوبا كبيرا في مدينة البصرة حيث تجمع المئات من الشباب للانضمام إلى الجماعات المقاتلة إلى جانب القوات الحكومية.