عاجل

تقرأ الآن:

هدوء حذر في غزة في انتظار التوصل إلى اتفاق تثبيت التهدئة


إسرائيل

هدوء حذر في غزة في انتظار التوصل إلى اتفاق تثبيت التهدئة

الوضع یتجه صوب اندلاع موجة عنف كبيرة بين اسرائيل والفلسطينيين مع إطلاق صواريخ على الدولة العبرية من غزة وغارات إسرائيلية على القطاع تلتها مواجهات متجددة في الضفة الغربية رغم الدعوات إلى الهدوء، إثر مقتل الفتى الفلسطيني أبو خضير انتقاما كما يبدو لمقتل ثلاثة إسرائيليين.

اسرائيل حذرت حركة حماس من أي تصعيد للعنف وعززت تواجدها على الحدود مع قطاع غزة التي شهدت مسيرة حاشدة بعد صلاة أول جمعة من شهر رمضان الكريم.
حركة حماس التي نظمت المسيرة أكدت على لسان القيادي مشير المصري أنها جاهزة لصد أي عملية عسكرية على القطاع.

“العدو الصهيوني هو الذي بدأ العدوان ومن حق المقاومة أن تدافع عن شعبنا بكل الوسائل المتاحة وإذا ما فكر العدو بحرب فسيفتح على نفسه أبواب جهنم والمقاومة ستكون له بالمرصاد.”

تضيف هذه المواطنة:“نحن نثق بالمقاومة وبالله سبحانه وتعالى بأن تكون أقوى من ذلك والمقاومة ستصدهم بإذن الله.”

ويعيش قطاع غزة هدوءا مشوبا بالحذر عقب الاتصالات الأخيرة التي أجراها أكثر من طرف بحركتي المقاومة الإسلامية حماس بغية التوصل إلى اتفاق يثبت التهدئة في القطاع ويجنب غزة عدوانا واسعا.