عاجل

تم تأجيل تشييع جنازة الفتى الفلسطيني أبو خضير الذي تم خطفه ثم قتله في القدس بسبب عدم إفراج الشرطة الاسرائيلية بعد عن جثته التي تم تشريحها في مركز طبي إسرائيلي لمعرفة سبب الوفاة. الحزن يخيم على عائلة الفتى بعدما وقع خبر قتله كالصاعقة على والدته وأصدقائه.
والدة الفتى سهى أبو خضير قالت:” إنها لا تريد لأي أم أن تفجع بولدها كما فجعت وناشدت القادة العمل على وقف مثل هذه الأعمال.”

عائلة أبو خضير تنتظر تسليم جثمان نجلها قبل صلاة الجمعة حيث ستجرى له جنازة حاشدة رغم اغلاق قوات الاحتلال للحي ومداخله الرئيسية.

تقول هذه الشابة من عائلة الفتى أبو خضير:” نحن في انتظار جثته، لقد قالوا لنا ذلك وأكدوا ذلك لوالده، الشرطة قالت إن تسليم الجثة سيكون بعد الظهر.”

ويضيف هذا الفرد من عائلة أبو خضير:“نحن في انتظار الجثة بفارغ الصبر لقد قطعوا وعدا بتسليم الجثة قبل صلاة الظهر وإذا لم يقوموا بذلك فهم من سيخسر نحن ليست لدينا مشكلة حتى وإن لم يتم تسليمنا الجثة بعد سنة فهذا شيء سيضر بهم وليس بنا.”

وفي سياق متصل عم إضراب عام في حي شعفاط، كما تجددت مواجهات عنيفة في الحي.