عاجل

تقرأ الآن:

الإسرائيليون منقسمون بشأن شن هجوم على غزة...نتانياهو يدعو للتريث


إسرائيل

الإسرائيليون منقسمون بشأن شن هجوم على غزة...نتانياهو يدعو للتريث

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتانياهو يدعو حكومته إلى الاحتفاظ ببرودة الأعصاب بعد دعوات بعض وزرائه إلى شن هجوم كاسح على غزة بحجة القضاء على مُطلقي الصواريخ الفلسطينيين وتحييد حركة حماس. لكنه وعد ببذل كل الجهود لاستعادة الأمن والسلام على حد قوله.
الإسرائيليون منقسمون بهذا الشأن بين دعاة الحرب ودعاة التريث.

في القدس الغربية التي يطغى على سكانها العنصر اليهودي، قال هذا الشاب الإسرائيلي ليورونيوز:

“برأيي، يجب القضاء على حماس نهائيا وبكل قوة. إنها مجموعة إرهابية وتريد تدميرنا. في الوقت ذاته، توجد هنا الكثير من الحساسيات، ولا نريد الإضرار بأيٍّ من المواطنين العرب، لا نريد أن نمنح العرب بشكل عام ذرائع أخرى لكرهنا”.

وبرأي شاب آخر من المتدينين:

“يجب أن يشعر كل العرب بالعذاب بسبب ما اقترفوه على غرار ما يقترفونه ضد اليهود. عندما يموت عربي، يتألم الجميع، أعتقد أنه يجب أن يسود الشعور ذاته عندما يقتلون ثلاثة يهود، ثلاثة أطفال، حيث أتوا وقتلوهم دون رحمة”.

التوتر بلغ أقصاه خلال الأيام الأخيرة بين الإسرائيليين وفلسطينييها الذين يشكلون أقلية، وبينها وبين فلسطينيي الأراضي المحتلة متسببا في العودة إلى قرع طبول الحرب في ظرف متفجر في الشرق الأوسط بشكل عام. وهو ما يثير مخاوف إقليمية ودولية.

مبعوث يورونيوز إلى القدس المحتلة لويس كاربايو يعلق عن الانقسام الإسرائيلي بشأن الحرب قائلا:

“عدم تحمس رئيس الوزراء بنيامين ناتانياهو لشن هجوم كبير ضد حماس في غزة يُنظَر إليه كمؤشر ضُعف من طرف جزء من المجتمع الإسرائيلي. التدابير الأمنية المتخذة لن توقف،، برأيهم، الصواريخ التي تُطلَق من قطاع غزة على إسرائيل”.