عاجل

تقرأ الآن:

إطلاق سراح طارق أبو خضير وإعتقال متطرفين يهود يشتبه بهم في مقتل إبن عمه


إسرائيل

إطلاق سراح طارق أبو خضير وإعتقال متطرفين يهود يشتبه بهم في مقتل إبن عمه

السلطات الإسرائيلية تطلق سراح طارق أبو خضير، الفتى الأميركي من أصول فلسطينية، والذي تعرض للضرب المبرح من طرف الشرطة الإسرائيلية في القدس الشرقية. المحاكمة قضت ببقاء أبو خضير رهن الإقامة الجبرية في بيته لمدة تسعة أيام حيث يتهمه الأمن الإسرائيلي برمي الشرطة بالحجارة. وعن الضرب الذي تعرض له قال طارق أبو خضير: “ أعتقد بأنهم رجال شرطة…كنتُ أنظر إلى مجموعة من الناس، وفجأة اقتربوا مني واقتادوني إلى مكان ما”.

وكانت الولايات المتحدة قد طالبت قبل ساعات من إسرائيل بإجراء “تحقيق سريع وشفاف وذي مصداقية” حول “الاستخدام المفرط للقوة” الذي تعرض له طارق أبو خضير.
طارق أبو خضير البالغ من العمر خمسة عشر عاما، إبن عم الفتى محمد حسين أبو خضير الذي خُطف ثم قُتِل من قبل مستوطنين إسرائيليين حرقا وهو حي، وهي الجريمة التي زادت من التوتر بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين في عدة بلدات عربية في إسرائيل. ولوضع حدّ لهذا التوتر إعتقلت الشرطة الإسرائيلية ستة “متطرفين يهود” في إطار عملية التحقيق في خطف وقتل الفتى الفلسطيني في القدس الشرقية الأسبوع الماضي، وعلى ما يبدو فالأشخاص الذين اعتقلوا في القضية ينتمون إلى جهات يهودية متطرفة. السلطات الإسرائيلية أكدت التعامل بحزم في هذه القضية.

“ لا يجوز إخفاء أي شيء. سوف نكشف كل الأشخاص المتورطين جنائيا ضد أشخاص آخرين في عمليات قتل أو خطف أو تعذيب. وعلى هذا الأساس فلن يكون هناك أي حل وسط“، قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز.

وكانت الشرطة الإسرائيلية أكدت أنّ هناك مؤشرات وعلامات تعزز وجود دوافع قومية وراء مقتل الفتى أبو خضير، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.