عاجل

عاجل

كْيِيف تسيطر على سلوفيينسك والانفصاليون يتوعدون بالعودة إليها من دونيتسك

تقرأ الآن:

كْيِيف تسيطر على سلوفيينسك والانفصاليون يتوعدون بالعودة إليها من دونيتسك

حجم النص Aa Aa

بعد إعلانها استعادةَ منطقة سلوفيينسك من المتمردين الموالين لروسيا، القوات النظامية الأوكرانية تقصف لوغانسك في إطار سعيها لاستعادة السيطرة عليها مخلِّفةً قتيليْن على الأقل. فيما يحاول المتمردون المنسحبون من سلوفيينسك إعادة تنظيم صفوفهم في دونيتْسْك بالتنسيق مع الموالين لموسكو في هذه المقاطعة من أجل استرجاع ما فقدوه.
وما زال المتمردون يسيطرون على عدة أقاليم ويقيمون حواجز المراقبة على الطرقات.

الانفصالي آندري بورغين أحد قادة ما يُعرَف بجمهورية شعب دونيتسك يشرح سبب الانسحاب إلى دونيتسك قائلا:

“علينا أن نفهم بأنه كان في إمكاننا أن نتدعم بعدد أكبر من المنتفِضين، لكن المشكلة تكمن في أننا لا نتوفر على ما يكفي من الذخيرة والسلاح..أين كان بإمكاننا الانسحاب؟ إلى المريخ. المريخ فقط، لا يوجد مكان آخر لنا”.

في دونيتسك، نظم آلاف الانفصاليين الموالين لروسيا تجمعا تضامنيا مع انفصاليي سلوفيينسك غداة انسحابهم من مواقعهم مضطرين تحت ضربات القوات النظامية الأوكرانية مطالبين بدعم موسكو، مما قد يدفع الروس إلى التحرّك لمساعدتهم.

في سلوفيينسك، لم يتضح بعد إن كانت القوات الحكومية الأوكرانية قد سيطرت بشكل نهائي على المنطقة أم أنها انتصرت في معركة فقط من معارك طويلة ما زالت تنتظرها.

وزير الدفاع الأوكراني فاليري هيليتي تحادث مع سكان دونيتسك الموالين لكييف، وقال بشأن الخلاف اللغوي في شرق بلاده:

“إنها مجرد مزايدات فيما يتعلق باللغتين الروسية والاوكرانية. زوجتي تتحدث الروسية، وأبنائي كذلك، وفي العمل أتحدث بالأوكرانية، ولا أحد يطرح أسئلة بشأن مسألة اللغة لا في كييف ولا في أي مدينة أخرى. بإمكانكم الذهاب إلى لْفِيفْ والحديث باللغة الروسية”.

مباشرة بعد السيطرة على مدينة سلوفيينسك، شرعت القوات الأوكرانية النظامية في توزيع المساعدات الغذائية لمئات السكان الذين كانوا ينتظرونها في الساحة المركزية للمدينة والتي تُعرَف بساحة لينين.