عاجل

انظار مركزة على الكرة، وتتابع تحركها على ارض ملعب سلفادور. هذا هو حال مشجعي الفريق الهولندي الذي واجه فريق كوستاريكا.

لكن عند دخولها المرمى، يعلو الصراخ فرحاً وتبدأ الاحتفالات…

وان كان المشجعون مختلفون باشكالهم والوانهم لكن فرحتهم متشابهة عند فوز فريقهم. ويقول احدهم “ابقى حارس المرمى الهولندي عينيه مفتوحتين، لم يسمح لهم بتسديد اي هدف لذا،كان جيداً واستحق فريق هولندا الفوز”.

وتقول إحداهن إن “ضربات الجزاء مخيفة دوماً. لكن كرول كان رائعاً”.

وفي المقابل كان مشجعو فريق كوستاريكا يهتفون له في سان بيدرو. كما كانوا يهتفون لحارس المرمى، متوجسن من تسديد كرة الفريق البرتقالي داخل مرمى فريقهم.

ويرى احدهم ويدعى ماركو ان فريق بلاده قام بما يستطيع به “اداؤه تاريخي. الشعب يعلم بذلك، لكن لسؤ الحظ الفريق الهولندي كان الافضل والحقيقة هو كذلك”.