عاجل

تقرأ الآن:

"فيلس"، فنان برتغالي ينحت صورا


ثقافة

"فيلس"، فنان برتغالي ينحت صورا

هذه الجدارية الكبيرة، هي في الواقع مقدمة لمعرض يحتضنه متحف لشبونة للفن المعاصر، بعنوان “ تشريح” صاحبه هو الفنان البرتغالي ألكسندر فارتو، المعروف باسم فيلس.
في بداية العام ألفين، توجه فيلس لفن الغرافيتي، لكنه سرعان ما أدرك أنه عليه البحث عن مساحات أخرى للإبداع بخلاف جداران المباني.

يقول هذا الفنان:“الغرافيتي جعلني أعمل في الشارع وسمح لي بمشاهدة وملاحظة الفضاء العمومي. أعتقد أن هذه الخلفية ساعدتني كثيرا ولا يمكنني نكران ذلك. لأنها جعلتني أنظر إلى الفن والإبداع، لا بوصفه طريقا للهروب وإنما بوصفه مسارا.”

تقنية فيلس الفريدة في الرسم، تعتمد على نحت أجزاء من الطبقة السطحية للجدران أو مواد أخرى كالخشب والفلين بعد تحديد شكل الرسم من خلال مجموعة من الصور، لنحصل في النهاية على لوحة فنية مميزة.
هذا المعرض الفردي الأول له في لشبونة، أراده الفنان الشاب، مناسبة متجددة للتفكيرفي الفضاء العمومي والحضري.

يضيف الفنان البرتغالي فيلس:” الهدف من وراء هذا المعرض هو التفكير في تأثير المدن على المواطن العادي الذي يعيش بداخلها، وخاصة في ما يتعلق بعامل تماثل الناس، ما أسميه مدنا هنا يمكن تعميمه على المجتمع وعلاقته بالشعوب. هدفي هو التفكير في كل ما يمكن ربحه وخسارته مما يسمى الصالح العام “.

التخلص من بعض المباني في ريو دي جانيرو في العام ألفين واثني عشر في اطار التحضير لكأس العالم لكرة القدم، مثل مصدر إلهام للفنان فيلس، الذي راح يرسم وجوه عدد من سكان هذه المباني المعدة للهدم ..تكريما لهم.

اختيار المحرر

المقال المقبل
نيكول شيرزينغر تعود بأغنية مصورة جريئة

ثقافة

نيكول شيرزينغر تعود بأغنية مصورة جريئة