عاجل

سؤال من ستيفان في باريس:
“على الرغم من الأزمة، يبدو أن الأسواق الناشئة تتعامل معها بشكل أفضل من غيرها، هذه هي حالة دول بريكس التي ستعقد قمتها السادسة في البرازيل. ما
هي الدول التي تقف وراء هذا المختصر؟”
http://www.brics6.itamaraty.gov.br
غونترام .ب. وولف، مدير مركز البحوث الاقتصادية – بروغل في بروكسل:

“الدول التي يطلق عليها اسم بريكس هي عبارة الآن عن منظمة من دول مفتوحة تضم البرازيل و روسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا.
ازداد وزنها بشكل كبير خلال العقد الماضي: بسبب زيادة ناتجها المحلي الإجمالي وانخفاض نسبة ديونها – وهذا هو حال الأسواق الناشئة بشكل عام أيضا .
هذا جعلها في وضع مختلف جدا عن البلدان المتقدمة التي شهدت زيادة في مستويات الديون فضلا عن نمو أقل من المتوقع في الناتج المحلي الإجمالي. لذلك
فان الاقتصادات الناشئة، اصبحت اكثر تقدمأ إقتصادياً من الاقتصادات المتقدمة.
يمكن تفسير هذا النمو من خلال مستوى التنمية المختلف تماماً. هذه الدول لا تزال تحاول اللحاق بالركب. سكانها من الشباب، لذلك لديهم تركيبة سكانية
مختلفة جدا ولديهم شهية كبيرة للنمو، ووظائف جديدة وفرص جديدة.
هذه القمة هي فرصة لتبني مواقف مشتركة والتوصل إلى توافق في الآراء.
لكن هذا ليس بديهياً لهذه المجموعة من الدول بسبب إختلافها ولربما حتى أكثر من دول الاتحاد الأوروبي. انها من قارات مختلفة، لديها تقاليد مختلفة، ولكن
أيضا من الناحية الاقتصادية، هياكلها مختلفة. لكن بطبيعة الحال، لديها مصالح مشتركة هي الوصول الى السوق أو مسألة إمدادات الطاقة والمواد الخام التي بالنسبة لها أهم بكثير من معظم الاقتصادات المتقدمة “.

إذا رغبتم بطرح سؤالكم، الرجاء الضغط على الرابط أدناه.