عاجل

تقرأ الآن:

خيبة في البرازيل بعد هزيمة المنتخب المحلي أمام هولندا


البرازيل

خيبة في البرازيل بعد هزيمة المنتخب المحلي أمام هولندا

الانتكاسة الجديدة للمنتخب البرازيلي أمام نظيره الهولندي مساء السبت خلال المباراة ما قبل الأخيرة في مونديال ألفين وأربعة عشر أحبطت الجمهور المحلي الذي التزم مع ذلك بالروح الرياضية وصفق للهولنديين، كما يعتزم بعضهم مناصرة المنتخب الألماني في المباراة النهائية.

الهولندي ديف ماك كْلاوْد قال وهو راض عن أداء منتخب بلاده:

“قبل أربعة أعوام خسرنا في جنوب إفريقيا وفشلنا في المباراة النهائية، اليوم تراجعنا بدرجة إلى الوراء، وأنا أكثر فرحة بما تحقق في مونديال جنوب إفريقيا”.

الهزيمة الثقيلة للبرازيليين أمام الألمان ما زالت آثارها ماثلة في أذهان المناصرين المحليين كما يبدو من أقوال ماريانا بريتو المرأة البرازيلية التي تصف شعور مواطنيها قائلة وهي تغادر الملعب الذي احتضن لقاء البرازيل مع هولندا مساء السبت:

“إن الشعور السائد شعور بالحزن، لكنني أعتقد أنه من واجبنا مناصرة منتخبنا مهما كان. جئت إلى هنا لمناصرته على أمل الفوز. للأسف، لم يتحقق ذلك، فصفقت للذين لعبوا بشكل أفضل”.

البرازيلي ليوناردو آغِيَّا ورفيقاه عبَّروا جماعيا عن الخيبة ذاتها دون إفراط، ولا تفريط أيضا في الروح الرياضية حيث رددوا مع بعض هذه العبارات بروح مرحة:

“حزين جدا، حزين جدا، تمنينا أن تحصل البرازيل على تتويج جديد، تتويج إضافي. لكن، لا علينا، إننا موحَّدون وسوف نناصر ألمانيا. ألمانيا! ألمانيا! ألمانيا!”.

المناصرون البرازيليون لم ينسوا أن كرة القدم قبل كل شيء رياضة وتسلية ومتعة وليست حرب قوميات. وهم ينتظرون ككل عشاق الكرة المستديرة عبْر العالم المباراة النهائية مساء اليوم بين ألمانيا والأرجنتين في ملعب ماراكانا في ريو ]ي جانيرو.