عاجل

فيما قتل حوالي ثلاثين شخصا جراء المواجهات في أوكرانيا بين القوات الحكومية والمتمردين شرقي البلاد في منطقتي لوهانسك ودونتسك، اتهمت روسيا المدفعية الأوكرانية بإطلاق نيران مدفعيتها على أراضيها، ما أدى إلى مقتل مدني، مؤكدة أن ما اسمته بالاعتداء لن يمر دون رد.

وهذه هي المرة الأولى التي يسقط فيها ضحايا في الجانب الروسي. لكن كييف تنفي تلك الاتهامات، ويقول المتحدث باسم الأمن الوطني الأوكراني:

“لدينا أمثلة عدة لإرهابيين قاموا بإطلاق النار بشكل استفزازي، وشمل ذلك التراب الروسي ذاته، وبعد ذلك يتهمون القوات الأوكرانية بفعل ذلك”.

وتنفي الحكومة الأوكرانية أي مسؤولية لها في ذلك متهمة الانفصاليين باثارة تدخل عسكري روسي لفائدتهم. وتقول جارة لأحد الضحايا:

“كنت جالسة على فراشي عندما وقع الانفجار الأول … شعرت بالخوف ويبدو أن الانفجار الثاني أصابني”

وشأنها شأن ألمانيا تقول روسيا ان الوضع يتجه الى التدهور وإنه ينبغي لمجموعة الاتصال حول أوكرانيا أن تستأنف، وهي المجموعة المكونة من روسيا وأوكرانيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.