عاجل

بعد أربعة أيام قضاها في حالة فرار، سلم البريطاني راي ويلان مدير شركة للخدمات تتعامل مع الفيفا نفسه إلى العدالة البرازيلية في ريو، للاشتباه بأنه أعاد بيع تذاكر مبارايات كأس العالم لكرة القدم بطريقة لا شرعية.

ويقول الأمين العام للفيفا جيروم فالك إنه سيتم التعاون مع السلطات البرازيلية في القضية:

“لم نقل أبدا بأننا لم ندعم عمل السلطات وتحقيقاتها، فدائما ما قدمنا الدعم الكامل، وبصفتي المدير التنفيذي للفيفا يمكنني القول بأنه لم تكن هناك تذكرة واحدة صدرت من الفيفا بسعر يفوق ما مكتوب أعلى التذكرة”.

وتحقق الشرطة البرازيلية بشأن اثني عشر شخصا للاشتباه بتورطهم في القضية، وقد وضعت أحد عشر منهم رهن الايقاف التحفظي بتهمة الاتجار غير القانوني بالتذاكر على مستوى دولي.

وتعتبر الشرطة أن شبكة ويلان كانت تعمل منذ سنة ألفين واثنين وخلال النهائيات الأربعة الماضية لكأس العالم، حيث كان يتم بيع حوالي ألف تذكرة في المباراة الواحدة بطريقة غير شرعية، بسعر لا يقل عن ألف يورو للتذكرة الواحدة.

وسيتم تتبع المشتبه بهم لمشاركتهم في عمليات احتيال وإعادة البيع في السوق السوداء وتبييض الأموال، والتهرب الضريبي.