عاجل

عاجل

بريطانيا: تعديل وزاري برؤية استراتيجية

تقرأ الآن:

بريطانيا: تعديل وزاري برؤية استراتيجية

حجم النص Aa Aa

إنه التعديل الحكومي الأكبر بالمملكة المتحدة منذ تولي حكومة المحافظ دايفيد كاميرون السلطة في 2010 . وزارة الخارجية استلمها فيليب هاموند المعروف بموقفه المشكك بجدوى الاتحاد الأوروبي و هو يؤيد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في استفتاء في 2017 ما لم تعاد إلى لندن سلطات مهمة. و كان يشغل هاموند وزير الدفاع السابق ووصف حزب العمال التعديل الحكومي “بالمجزرة بحق المعتدلين” والانكفاء عن الاتحاد الأوروبي. و يأتي تعيين هاموند غداة الاستقالة المفاجئة الاثنين لوليام هيغ:
“فيليب هاموند و دايفيد كاميرون و أنا شخصيا، لدينا جميعا سياسة واحدة تجاه أوروبا، نريد تحسين علاقات بريطانيا بالاتحاد الأوروبي و من ثم نقوم بإجراء استفتاء يقضي بالبقاء داخل الاتحاد الأوروبي أو الخروج منه. و نحن ملتزمون بذلك،و الحزب المحافظ لديه رؤية موحدة بهذا الصدد ، فنحن نناضل جميعا لبلوغ المطلب و أعرف أن فيليب هاموند سيكون ملتزما بالعمل وفق ذلك الالتزام”
الفوز الباهر الذي حققه الحزب اليميني المعادي لأوروبا، يوكيب،بزعامة نايجال فاراج أثناء الانتخابات الأوروبية أعطى ليوكيب قوة حضور في المشهد السياسي الأوروبي. نايجال فاراج:
“ إنه هزة أرضية في السياسية البريطانية،إنها نتائج رائعة و ستكون لها برأيي نتائج عميقة بالنسبة لزعماء الأحزاب الأخرى “
ووصفت الصحف التعديل الحكومي بانه إجهاز على “القديم الأبيض البالي” والذي من شأنه أن يفتح الباب أمام تولي دفعة من النساء حقائب وزارية. ومن المتوقع أن يحل مكان الوزراء المغادرين عدد من النساء الأصغر سنا، انتخب عدد كبير منهن في 2010 و التعديل الحكومي هذا يرمي إلى جذب ناخبين جدد و على نطاق أوسع في إطار التحضير للانتخابات التي ستجري في مايو 2015 ووعد كاميرون بتنظيم استفتاء حول خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي خلال 3 سنوات إذا ما بقي رئيسا للحكومة ما بعد 2015.