عاجل

تقرأ الآن:

الرقص داخل مترو نيويورك لم يعد مسموحاً


ثقافة

الرقص داخل مترو نيويورك لم يعد مسموحاً

لعقود عدة ظل مترو الانفاق في نيويورك، ساحة للراقصين والالعاب البهلوانية. اما الهدف من هذه النشاطات هو الترفيه وجمع المال.

هذه الظاهرة الترفيهية تسببت بمشاكل عدة مما دفع بادارة شرطة نيويورك لمنعها، بعد ان احتجزت هذا العام اكثر من مئتي شخص ارتكبوا جرائم مختلفة.

المفوض ويليام براتون يرى ان “هذا السلوك غير مناسب مع المترو. ويشكل خطراً على كل من الراقصين والركاب”. وانه ليس للعيش ولا “لاداء الرقص البهلواني”.

احد الراقصين ويدعى اندرو ساوندرز، بدأ مع فرقته الرقص في المترو عام الفين وسبعة للحصول على عشرة دولارات بهدف المشاركة في مسابقة للرقص. وقد اصبح لديهم اليوم ممول وتسجيلات خاصة، ويحييون الحفلات وقد استمروا بالرقص في المترو حتى منعتهم الشرطة.

ويشتكي اندرو قائلاً: “لم يعد لدينا اي مكان حتى في الخارج لا يمكن الرقص بلا تصريح”.

اما رفيقه داميان موراليس فيتسلى بالرقص داخل الميترو كما “احب ان يضفي البسمة على وجوه الناس”.

قرار الشرطة اثار استياء بعض المواطنين، من بينهم ارثور كرامر الذي لا يرى سبباً لهذا المنع “هناك جرائم بشعة في هذه المدينة للتفكير فيها بدلاً من هذا الامر الذي عايشته في مانهاتن”.

نظرية شرطة نيويورك “النوافذ المكسورة” هي نظرية لشرطة نيويورك، من خلالها تستهدف البهلوانيين والراقصين من اجل الحد من اعمال الفوضى والعنف التي من الممكن ان يثيروها. وقبل عشرين عاماً استهدفت هذه النظرية سائقي الدراجات النارية ورسامي جدارن الشوارع.

اختيار المحرر

المقال المقبل
أعمال الفنان الفرنسي تولوز لوتراك في متحف بودابست

ثقافة

أعمال الفنان الفرنسي تولوز لوتراك في متحف بودابست