عاجل

تسعة أيام من القصف الإسرائيلي لقطاع غزة و حركة حماس تواصل إطلاق صواريخ باتجاه إسرائيل. الجيش الإسرائيلي أسقط منشورات و بعث برسائل نصية لتحذير بعض سكان غزة كي يغادروا منازلهم فجراً. السكان المحاصرون في القطاع يعيشون حالة من الشتات.

يقول أحد السكان: “هذه الحرب لا تستهدف إلا أبرياء و الآمنين في منازلهم. ليس هناك فائدة من استمرارها. في النهاية، نحن نريد أن نعيش عيشة كريمة و أن تفتح المعابر للشعب الأعزل”. يقول شاب في مقتبل العمر: “المدنيون يقصفون، لا أحد آمن في غزة. نحن شعب محاصر و مضطهد. يجب أن تقفوا إلى جانبنا. يكفي ذلاً و مهانة لأهل غزة”. رجل آخر يقول: “يجب أن يكون هناك مبادرة، وينفذوا لنا بعض المطالب حتى نستطيع العيش. هذه ليست حياة”.

إسرائيل تبرر استمرار ضرب غزة برفض حركة حماس المبادرة المصرية واستئنافها إطلاق الصواريخ على المدن الإسرائيلية. في تلك الأثناء الغزاويون ينتظرون أن ينهال عليهم الهجوم الذي وعدوا به في أي لحظة .