عاجل

سديروت مدينة تقع جنوب اسرائيل، يقطنها حوالى 24 ألف مواطن إسرائيلي وتبعد عن عزة بحوالي 800 متر فقط وهو ما جعلها هدفا ل: 600 صاروخ فلسطيني خلال الأسبوعين الماضيين تم اعتراض عدد منها بفضل نظام القبة الحديدية.

السلطات المحلية تعمد على تكثيف عمليات المراقبة من خلال الكاميرات المثبتة في مختلف شوارع وأحياء المدينة أما قاطنوها فيحاولون العيش بطريقة عادية.

مواطن إسرائيلي يقول:
“ عندما كنت طفلا، الحدود بين غزة وسديروت كانت مفتوحة، الغزاويون كانوا يأتون إلى هنا للعمل، كانت هناك صداقات كثيرة. نحن من نقطن هنا منذ زمن بعيد في سديروت نعلم جيدا أن هذه هي الحقيقة التي بإمكانها أن تكون واقعا”.

ويبدو أن ما يجري على بعد 800 متر يستهوي الكثير من الإسرائيليين الذين يأتون الى قمة هذا الجبل برفقة المناظير، لمتابعة مجريات الحرب.

مواطن يقول:

أتينا لرؤية كيفية اعتراض نظام الدفاع الصاروخي لمختلف القذائف الفلسطينية وذلك لكي لا يصاب أي واحد منا بأذى، نحن نريد أن نعيش في سلام مع مواطني عزة لكن نريد أيضا أن تتوقف قذائفهم لكي يعيش مواطنونا بدون معاناة”.

وبينما ينعم الإسرائيليون بأحدث الأجهزة التي تقيهم شر صواريخ حماس، يبقى المواطنون في غزة تحت رحمة القصف الإسرائيلي الذي أوقع منهم ما لا يقل عن مئتين وثلاثين قتيلا.