عاجل

تقرأ الآن:

تحرير مئات الأطفال في المكسيك من ملجإ عوملوا فيه لا إنسانيا


العالم

تحرير مئات الأطفال في المكسيك من ملجإ عوملوا فيه لا إنسانيا

أكثر من أربعمائة وخمسين طفلا احتجزوا في مؤسسة “لاغران فاميليا“، وهو ملجأ ومدرسة للأطفال في مدينة زامورا في ولاية ميتشواكان غربي المكسيك، حيث تمكنت السلطات من إطلاق سراحهم، عقب تزايد أدلة على ارتكاب اعتداءات جنسية وإهمال، وأوضاع معيشية لا تطاق. وتقول الشرطة إنه كان يوجد من بين المحتجزين أكثر من مائة شخص بالغ.

وقدمت السلطات المكسيكية إيضاحات بشأن الاطفال الذين كانوا يجبرون على التسول ويعانون من الانتهاكات الجنسية، ويتم تغذيتهم بمواد غذائية فاسدة وينامون وسط الجرذان. ويقول رئيس وكالة التحقيقات الجنائية توماس زيرون دي لوسيو:

“الأطفال الذين ولدوا داخل الأسرة كان يتم تسجيل أسمائهم عن طريق المؤسسة ما حال دون تمكن الأبوين البيولوجيين من اتخاذ
أية وصاية أو قرار بشأن أبنائهم، بذريعة أن الأطفال سيسمح لهم بالمغادرة متى بلغوا السن القانونية”.

ويخضع مسؤولون في الملجإ إلى التحقيق، بعد أن تقدم عشرات من الأولياء بشكاوى إلى السلطات، لأنهم لم يتمكنوا من رؤية أبنائهم.

ويواجه المسؤولون في المؤسسة اتهامات بسلب الحرية، في قضية تتعلق بانتهاك الحرمة الجسدية والنفسية للأطفال.

وتم تأسيس “لا غران فاميليا” خلال الأربعينات، بهدف رعاية الأطفال الذين يعانون الاهمال داخل عائلات مضطربة.