عاجل

عاجل

نزوح مسيحيي الموصل إلى إقليم كردستان العراق هروبا من تهديدات "الدولة الإسلامية"

تقرأ الآن:

نزوح مسيحيي الموصل إلى إقليم كردستان العراق هروبا من تهديدات "الدولة الإسلامية"

حجم النص Aa Aa

مسيحيو مدينة الموصل يُخيَّرون من طرف تنظيم ما يُسمَّى بـ: “الدولة الإسلامية” بين اعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو الرحيل في مهلة انتهت منتصف يوم السبت، ويتوعد التنظيم الرافضين لأحد الخيارات الثلاثة بالموت ابتداء من لحظة انتهاء المهلة.
وأدت هذه التهديدات بمئات العائلات المسيحية في الموصل، ثاني أكبر مدن العراق التي تحتضن نحو ثلاثين كنيسة، إلى النزوح إلى أربيل ودهوك في إقليم كردستان.
ولم يخل هذا النزوح من الاعتداءات بسلب أموال وممتلكات المرتحلين من طرف عناصر التنظيم الذي يُطلِق على نفسه اسم “الدولة الإسلامية”.

الراهب جوزيف فرانسيس ممثل الكنيسة المسيحية الإنجيلية في العراق يدعو إلى تدخل عسكري أجنبي لحسم الموقف وتحييد هذا التنظيم المسلح. ويقول:

“نحن نطالب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي وأمريكا والاتحاد الأوروبي والكل بأن يتدخلوا ميدانيا وألا يكتفوا بالدعم المعنوي أو بالدعم في الخطابات والمؤتمرات. نطالب بدعم على أرض الواقع، بتدخل عسكري لفض هذه المشكلة التي يعاني منها البلد وبمساعدة القوات الأمنية…”.

بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو قال إنها المرة الأولى في تاريخ العراق التي تُفرَغ فيها الموصل من مسيحييها.

الموصل التي كانت تضم حوالي خمسة آلاف مسيحي قبل أسابيع لم يبق فيها إلا نحو مائتيْن منذ سيطرة ما يسمى بـ: “الدولة الإسلامية” عليها، حسب مصادر محلية عراقية.