عاجل

فوربس ميديا باعت ​​حصة الأغلبية في الشركة لمجموعة من المستثمرين الدوليين مقرها هونغ كونغ .

الاتفاق سيتم بموجبه تسليم مجلة فوربس والشركات التابعة لها إلى أي دبليو إم مقابل مبلغ لم يكشف عنه، لكن مصدراً عليماً أبلغ بلومبرغ، أن قيمة الصفقة هي أربعمائة وخمسة وسبعين مليون دولار.
إذا ما مرت الصفقة سيبقى ستيف فوربس رئيسا لواحدة من الامبراطوريات الاعلامية الأكثر شهرة في أمريكا، في حين تظل عائلة فوربس كمساهم أقلية.
ستيف فوربس قال إن بيع الشركة التي أسسها جده ينبغي أن ينظر إليها على أنها فرصة لتعزيز أعمال الشركة.