عاجل

تقرأ الآن:

فاليري غوريا، شاهدة على المأساة في غزة


غزة

فاليري غوريا، شاهدة على المأساة في غزة

تنضم إلينا فاليري غوريا مبعوثة يورونيوز إلى غزة .
مرحبا بك فاليري.
يورونيوز، ديدييه بورنود لا يبدو أن حدة القصف ستعرف خفوتا بعد يوم الأحد الدامي
والعنيف . لقد كنت شاهدة بوجودك في أرض الاقتتال، كيف يتصرف المدنيون الفلسطينيون ضمن هذا النزاع ؟ و كيف يعملون
في يومياتهم المعتادة ؟ فاليري غوريا:
حسنا ديدييه، قبل الإجابة على سؤالك،لست أدري ما إذا كنت سمعت الطلقات النارية التي دوت خلفي ،إنه وضع مثير،فعمليات القصف عاودت قبل لحظات في غزة حيث نشاهد أعمدة كثيفة من الدخان . المتصاعد بالأبيض و الأسود مصدرها حي الشجاعية ، الحي الذي تعرض للقصف السبت ليلة الأحد . وقد استؤنف القصف بكثافة حيث يشير لي موظفو الأستوديو الواقع بجنبي لمغادرة الموقع .
أما بالنسبةإلى شعور السكان فنلمس الكثير من الإحباط
والغضب الكبيرين.لقد تجولنا داخل السوق هذا الصباح وكان بها أشخاص لكن باعداد أقل من الأيام الاعتيادية كما قيل لنا. فالناس منشغلون أكثر بسلامة حياتهم .
فالعائلات و كذا الأطفال يعانون من ندرة المواد الغذائية و من قلة الأدوية و من الافتقار إلى الحرية داخل القطاع الذي تحول إلى سجن حقيقي بالنسبة إليهم كما تعبر عنه الكثير من الشعارات التي نقرأها عبر شوارع غزة جميعها .
يورونيوز:
فاليري، مع حصيلة ثقيلة تتزايد تباعا، ما هو الوضع داخل المستشفيات في القطاع ؟
فاليري غوريا:
نلاحظ بجلاء أن المستشفيات تغص بالمرتادين و قد زرنا مستشفى الشفاء يوم أمس وهو المستشفى الرئيس في غزة فرأينا حشودا ضخمة تنتظر في الخارج و الداخل مملوء حتى آخره و شاهدنا أطباء مرهقين و في حالة تأهب قصوى و بكل تأكيد فهم يفتقرون إلى الموارد أيضا و إلى الأدوية و من المنتظر أن الأمور ستزداد سوءا اليوم بعد عمليات القصف التي كنا شاهدين على حدوثها للتو.
يورونيوز:
فاليري غوريا مبعوثة يورونيوز إلى غزة، شكرا لك.