عاجل

المدنيون الفلسطينيون في مرمى القصف الاسرائيلي في غزة

تقرأ الآن:

المدنيون الفلسطينيون في مرمى القصف الاسرائيلي في غزة

حجم النص Aa Aa

إلى مستشفى الشفاء في غزة نقل العديد من ضحايا الهجمات الاسرائيلية، ومن بينهم أطفال ونساء، تبعهم ذووهم لمتابعة تطور حالتهم الصحية، وحالة من الغضب تعتريهم، وهم ينفون أن تكون حماس قد استعملت المدنيين دروعا بشرية.

الهجمات الاسرائيلية حالت دون إجلاء عديد الضحايا من المناطق المعرضة للقصف، بحسب نائب وزير الصحة في القطاع يوسف أبو الريش الذي قال:

“لم يسمحوا لسيارات الاسعاف بالمرور، لقد أطلقوا النار على خمس سيارات وقد قتل أحد السائقين. كما أنهم لم يسمحوا للصليب الأحمر بالمرور لإجلاء الضحايا، الذين فقد العديد منهم حياته عندما كان ينتظر الاسعاف. لا أحد يستطيع الذهاب إلى هناك لمساعدتهم”.

المستشفى اكتظ بالمصابين. أحد الأطفال تحدث عما عاشه لحظة القصف، وقال أحد أقربائه إن بقية أفراد عائلة الطفل قتلوا جميعا خلال الهجوم، ويصف الطفل ما رأى قائلا:

“كنا جالسين في المنزل عندما تعرض للقصف. أمرنا والدنا بالخروج، وعندما فعلنا ذلك قصفنا ثانية. لقد قتلت أختي وأخي وجدي أيضا”.

شاب آخر كان يرافق جدته الجريحة والتي نقلت إلى غرفة العمليات الجراحية قال ليورونيوز:

“ما حدث بحقنا محرقة، محرقة دموية شهد العالم كله عليها، العالم كله يرى ما يحدث في حي الشعب وحي الشجاعية وحي التفاح”.

خارج المستشفى لم ينقطع دوي الانفجارات وسحب الدخان الكثيف تعلو سماء المباني المدمرة. وتقول موفدة يورونيوز إلى غزة فاليري غوريا:

“الجميع هنا مصاب بنكبة، ولكنهم يقولون إن وقفا لإطلاق النار لا يفيد في شيء، ما لم يرفع الحصار الذي يخنق غزة”.