عاجل

غزة: عن المأساة الإنسانية

تقرأ الآن:

غزة: عن المأساة الإنسانية

حجم النص Aa Aa

تنضم إلينا مبعوثة يورونيوز إلى غزة فاليري غوريا، مرحبا
يورونيوز، ديدييه برنود:

بعد أسبوعين من الهجوم، كان يوم أمس يوما عسيرا في المستشفيات حيث الوضع متدهورجدا بسبب أن أحد تلك المستشفيات قد تعرض للقصف.
فاليري غوريا :
حقا يتعلق الأمر بمستشفى الأقصى بوسط غزة، و هو أحد أهم المستشفيات ، حيث إنه يغطي مناطق تضم خمسة مخيمات لاجئين ، بمعنى أن عشرات الآلاف من الناس يرتادونه . لكن جزءا من بناية هذا المستشفى تعرض للقصف و غرفة العمليات أيضا أصيبت بأضرار و قيل لي: إن الناجين قد تجمعوا اليوم في بهو المستشفى و علاوة على ذلك،يبدو أن إطلاق النارتجدد مرة أخرى و كذا إطلاق القذائف حول محيط المستشفى اليوم
يورونيوز:
حدثينا قليلا عن وضع النازحين فقد عرفنا أن ما يزيد عن عشرة آلاف نازح استقبلوا في مبان تابعة للأمم المتحدة
فاليري غوريا:
أجل،مباني الأمم المتحدة تغص بالنازحين،و هناك العديد من المدارس لجأ إليها نازحون، لا توجد أماكن تستوعب النازحين كلهم. كثير من أولئك النازحين لجأوا داخل مبان في وسط المدينة
لكن حتى هناك نجد أن حياتهم غير آمنة،و قد قمنا صباح اليوم بتصوير أحد المباني المدمر بوسط المدينة بغزة وكان هناك عديد القتلى و من جهة أخرى لجأت بعض العائلات إلى فنادق
غزة . و قد قابلت كثيرا من اللاجئين البارحة عندما دخلت بعضها و رأيت أن عائلة بكامل أفرادها تتقاسم غرفة واحدة.
يورونيوز:
إذن أنت تحدثت إلى بعضهم فاليري و حاورتهم ؟
فاليري غوريا:
حقيقة ديدييه، تحدث معي بعضهم عن استيائهم و قد قالت لي إحدى النسوة: إن ابنتها بعمر ست سنوات كانت شاهدة على ثلاثة تفجيرات و كانت نزحت لثلاث مرات أيضا . كانت تعمل تلك المرأة في قطاع التربية و قالت لي إن الأطفال لا يمكنهم أن يكبروا على هذا النحو لأنهم سيخسرون مستقبلهم ، فهي ترى أن هذه الحالة ينبغي أن تتوقف لأن الأطفال لا ذنب لهم .
يورونيوز:
فاليري غوريا، شكرا لك مرة أخرى، و حافظي على سلامتك .