عاجل

الطائرة الماليزية الهالكة.. تحريات ما قبل اكتشاف الصندوقين الأسودين

تقرأ الآن:

الطائرة الماليزية الهالكة.. تحريات ما قبل اكتشاف الصندوقين الأسودين

حجم النص Aa Aa

رحلة الطيران أم أيتش 17 التي كانت تنفذ رحلة من أمستردام إلى كوالالمبور يوم السابع عشر من تموز فقدت الاتصال مع برج المراقبة الجوية يوم الخميس في الساعة الثانية زوالا و الربع بتوقيت غرينيتش و كان على متنها مئتان و ثمانون راكبا و كان معظمهم هولنديين و 15 من طاقم الطائرة الماليزيين
لكن ما الذي جرى؟هل إن الطائرة حادت عن جادة مجالها الجوي أم إنها أسقطت بفعل فاعل؟
بسرعة فائقة و بعد حدوث الكارثة تبادلت كييف و الانفصاليون في شرق أوكرانيا التهم المتعلقة أساسا بالتسبب في إسقاط الطائرة الماليزية.
فالونتين ناليفشنكو وهو رئيس الجهاز الأمني الأوكراني تحدث عن رصد مكالمة هاتفية التقطت و كان الحديث بحسبه يدور بين ضباط المخابرات العسكرية الروسية و بين الانفصاليين الموالين لروسيا بأوكرانيا بشأن كيفية إسقاطهم لطائرة و إدراكهم أن الطائرة كانت مدنية . بعد سويعات وجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما تهما للانفصاليين الأوكرانيين وا لذين يحظون بدعم من الكرملين .
باراك أوباما
“ تشير الأدلة إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض جو،قادم من منطقة يسيطر عليها الانفصاليون الأوكرانيون الذين تدعمهم روسيا و نعرف فضلا عن ذلك أن أولئك الانفصاليين حصلوا على دعم متواصل من طرف روسيا “ في تلك الأثناء، كل الشكوك كانت تحوم حول إطلاق صاروخ “بوك” أو آخر من نظام آس أي 11 .
في 18 من تموز/ يوليو بثت وزارة الدفاع الأوكرانية على موقعها شريط فيديويفصل نظام العمل الذي يقوم عليه الصاروخ بوك و الذي كان متموضعا على الحدود مع روسيا . بعد عدة أيام من الحادث، تحدث الرئيس الروسي فلادمير بوتين نافيا الادعاءات و دعا كل الأطراف للسماح بإجراء التحريات الخاصة بتحطم الطائرة .
الرئيس فلادمير بوتين :
“ لا حق لأي أحد أن يستخدم هذه المأساة لتحقيق مآرب سياسية ذاتية هذا الحادث من شأنه أن يوحد بين الناس لا أن يفرق بينهم “
في يوم الإثنين مسؤول بوزارة الدفاع الروسية تحدى التهم التي وجهتها كييف . كبير الضباط، الجنرال اندريه كاتوبولوف، تحدث عن رصد نظام مراقبة المجال الجوي الروسي لطائرة مقاتلة حربية أوكرانية كانت تتوجه صوب البوينغ الماليزية. التحقيقات جارية و لكن الصندوقين الأسودين وحدهما قد يكشفان حقيقة ما جرى للطائرة الهالكة .
كيريل أنتين، باحث جامعي
“ لن نصل إلى كل النتائج سوى بعد مقارنة تحاليل كل البيانات الأمريكية و الروسية و المعلومات المستقاة من محطات الرادار و مواقع أنظمة الدفاع الصاروخي المضادة . حينها نحصل على البيانات بما فيها تلك القادمة من التحريات نفسها
ومن الصندوقين الأسودين ، بعد ذلك يمكننا أن نقدم إجابات على الأسئلة “
ثم إن خبراء من مكتب التحقيقات في حوادث الطيران بالمملكة المتحدة سوف يقومون بفحص الصندوقين الأسودين التابعين للطائرة الماليزية و ذلك حتى يتعرفون إلى أسباب حدوث الكارثة