عاجل

معنا على المباشر مراسلتنا من كييف ماريا كورينيوك، مارا ، إستقالة رئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك من منصبه كانت مفاجئة بالنسبة للكثيرين ، كيف كانت ردة فعل السياسيين و كذلك الأوكرانيين؟
ماريا كورينيوك: مراسلة يورو نيوزمن كييف:“أراء الأشخاص الذين تحدثنا إليهم لمعرفة أرائهم مختلفة، ما يشعرون به ليس بالغضب وإنما هو نوع من خيبة الأمل من قرار رئيس الوزراء للتخلي عن منصبه في هذا الوقت الصعب لأكرانيا، لكن يجب أن أقول أيضا أن مساندته في أوكرانيا قوية جدا، معضم الناس يأملون في أن يعود إلى منصبه و بالنسبة للخبراء و السياسيين هناك أيضا تضارب في الأراء ،فالبعض من السياسيين يقول إن هناك سوء تفاهم بين رئيس الوزراء والرئيس بورشنكو الذي بإمكانه تفسير قرار إستقالة ياتسينيوك، وأخرون يتحدثون عن أن ياتسنيوك بصدد التحضير للإنتخابات البرلمانية و من خلال الإستقالة الأن هو بصدد حماية نفسه من مخاطر قارات الميزانية التي لم تحظى بشعبية، و التقشف
والإصلاحات الإجتماعية . هناك أيضا تفسير أخر ياتسينيوك كان أيضا تحت تأثير الضغط النفسي لأن الحكومة لم تقبل بالبعض من مقترحاته.

يورونيوز:” في هذه الأوقات الصعبة لا يمكن أن تسمح أكرانيا بعدم وجود حكومة هل الحكومة تشتغل؟ وهل هناك شرعية في إتخاذ قرارات الأن ؟
ماريا كورينيوك: مراسلة يورو نيوز:“نعم ، في وقت إنفجر فيه التحالف الحكومي و إستقال فيه رئيس الوزراء ، لا يمكن أن يستمر الوضع، مهم جدا لأوكرانيا بأن يكون لها حكومة فعالة ، هناك عدد من المسائل التي العالقة كتمويلات الجيش ، والإصلاحات الضريبية و نظام نقل الغاز في أوكرانيا . رئيس الوزراء المؤقت “فولوديمير غراوزمن” طمأن أن الحكومة ستواصل في العمل بنفس الطاقم و أنه لا دعي للقلق .”