عاجل

في غزة هدنة انسانية، وفي باريس دعوات دبلوماسية لتمديدها 24 ساعة

تقرأ الآن:

في غزة هدنة انسانية، وفي باريس دعوات دبلوماسية لتمديدها 24 ساعة

حجم النص Aa Aa

رغم اعلان الهدنة الانسانية استمرت الدبابات الاسرائيلية بالتحرك داخل مدينة خان يونس التي قصفتها قبيل دخول الهدنة حيز التنفيذ.

هذه الهدنة كانت ايضاً فرصة لسكان قطاع غزة للتوجه الى ديارهم البحث عمن فقدوه خلال عملية “الجرف الصامد”.

عملية ادت الى قتل اكثر من الف فلسطيني، بينهم مئة واثنان وتسعون طفلاً حسب اليونيسف. واشارت الاونروا الى ان اكثر من مئة وستين الف فلسطيني لجأوا الى مقارها.

ومن الجانب الاسرائيلي قتل اربعون جندياً وثلاثة مدنيين بينهم عامل تايلاندي.

وخلال هذه الهدنة التي بدأت عند السابعة صباحاً بالتوقيت المحلي، واستمرت اثنتي عشرة ساعة، استطاع المسعفون ان ينتشلوا مئة جثة تقريباً من تحت الانقاض في خان يونس ودير البلح وبيت حانون ومخيم النصيرات وحي الشجاعية في غزة، كما اعلن وزير الصحة الفلسطين اشرف القدرة.

وفي باريس، عقد اجتماع اطلق عليه اسم الاجتماع الدولي لدعم وقف اطلاق النار الانساني في غزة، شارك فيه وزراء خارجية كل من فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا والمانيا وايطاليا وقطر وتركيا والاتحاد الاوروبي. خلاله تم الاتفاق على تمديد الهدنة لاربع وعشرين ساعة قابلة للتجديد.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس: “نريد جميعاً التوصل بالسرعة الممكنة الى وقف دائم لاطلاق النار عن طريق التفاوض، بشكل يلبي متطلبات اسرائيل الامنية، ومتطلبات الفلسطينيين للتنمية الاجتماعية والاقتصادية اضافة الى امكانية الوصول الى اراضي غزة”.

مسؤول اسرائيلي لم يشأ الاعلان عن اسمه رد ان بلاده لا تمانع بان يتزود الفلسطينيين بالمؤمن طالما الجيش مستمر في تدمير الانفاق.