عاجل

شركات التأمين قد تقوم برفع أقساطها التي تغطي الطائرات التي تشارك في أعمال عدائية في الوقت الذي تواجه الصناعة أقسى عام من حيث التكاليف منذ هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر، بخسارة تصل إلى نحو ملياري دولار.

كبار الوسطاء حذروا من أن بعض الشركات تطالب بزيادة في الأقساط بأكثر من ثلاثة أضعاف في الأيام الأخيرة، فيما صار يعرف بحرب بوالص التأمين.
بعض شركات التأمين وفق الوسطاء، تطلب تفاصيل مسارات الطيران الدقيقة وتفكر في الانسحاب تماماً من توفير أنواع معينة من الغطاء لرحلات فوق النقاط الساخنة في الشرق الأوسط وأجزاء من أفريقيا.
وتأتي هذه الخطوة في أعقاب القتال الذي اندلع مؤخرا في مطار طرابلس في ليبيا حيث تضررت أكثر من 20 طائرة وكارثة الرحلة إم إتش سبعة عشر التي تحطمت فوق أوكرانيا.