عاجل

عيد الفطر، عيد البهجة والفرحة لكن ليس لسكان قطاع غزة الذين لم
يضمدوا جراحهم بعد، لاسيما وقد فقدوا ما لا يقل عن ألف قتيل منذ بداية علمية الجرف الصامد.

وفي أول صبيحة لعيد الفطر قتل أربعة فلسطينيين على الأقل بينهم طفل يبلغ من العمر أربع سنوات جراء غارة شنها الجيش الإسرائيلي، الذي يواصل تحذيراته للسكان من خلال رميه لمصلقات تهدد حركة حماس بأن القادم أسوأ.

ملصقات لا تأثر كثيرا على معنويات سكان القطاع :

يقول هذا المواطن:” كلام تافه ولا معنى له. الشعب هنا لا يخاف، حمدا لله شعبنا صامد”.

العيد هذا العام مختلف في القطاع، فمظاهر الإحتفال اختفت في العديد من الأحياء على غرار حي الشجاعية الذي دمر بالكامل من قبل الجيش الإسرائيلي والذي فقد ثلاثة وأربعين جنديا على الأقل منذ بداية عمليتة العسكرية.