عاجل

ثمانية وثلاثون شخصا قتلوا في مدينة بنغازي شرقي ليبيا، خلال اشتباكات بين قوات ليبية خاصة ومقاتلين إسلاميين.

وكان من بين القتلى في طرابلس أكثر من عشرين عاملا مصريا سقطت على منزلهم قذيفة صاروخية، خلال اشتباكات بين مجموعات مقاتلة تتنازع التحكم على المطار الذي يسيطر عليه مقاتلون من الزنتان .

وكانت المعارك في بنغازي أكثر ضراوة حيث جرت الاشتباكات بين عناصر من الجيش النظامي انضمت إلى القوات الجوية تحت قيادة أحد الضباط المتقاعدين الذي يريد إخراج الاسلاميين من المدينة.

وتقول الحكومة الليبية إن عدد القتلى على مدى الأسبوعين الماضيين تجاوز مائة وخمسين شخصا أغلبهم من المدنيين في بغازي والعاصمة طرابلس، ما أجبر الدبلوماسيين الأجانب على مغادرة البلاد. فقد سحبت كل من تركيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة جميع دبلوماسييها من ليبيا.

ويقول مبعوثون دوليون إن الوضع في ليبيا بلغ مرحلة حرجة، داعين إلى وقف فوري لإطلاق النار.
إضافة إلى ذلك تستهدف مجموعات مسلحة الصناعة النفطية، بهدف ممارسة ضغوط على الدولة. وتتسبب هذه الأوضاع في تأجيل المسار الديمقراطي في ليبيا.