عاجل

قصف اسرائيلي عنيف يكاد لا ينقطع على الفلسطينيين في غزةّ في أول أيام عيد الفطر، كانت حصيلته ما يزيد عن ثلاثين قتيلا من المدنيين نصفهم تقريبا من الأطفال.

طوال ليل الاثنين، كان الجيش الاسرائيلي يلقي القنابل المضيئة لتنير سماء غزة، فيتبع ذلك بقصف مدفعي وجوي يضرب المناطق المدنية، حيث تتذرع اسرائيل بأنها تستهدف الأنفاق.

وكان عشرة فلسطينيين من بينهم ثمانية أطفال قتلوا خلال غارة شنتها اسرائيل في خان يونس على مخيم الشاطئ، كانت فيه أرجوحتان يلعب عليها أطفال في العيد. ويقول شاهد عيان:

“كانوا صغارا يلعبون مع بعضهم وقد قتلوا في ضربة صاروخية على الفور. وهنا كان يجلس ثلاثة رجال وقد قتلوا على عين المكان أيضا. كانوا جالسين فرحين بالعيد”.

ووصفت حماس الهجوم بالمجزرة وبجريمة الحرب، فيما أنكرت اسرائيل مسؤوليتها. وتزامنت الغارة تقريبا مع قصف مستشفى الشفاء، وهو المستشفى الرئيسي في غزة.

وأدت الحرب الاسرائيلية على غزة إلى حد الآن إلى مقتل أكثر من ألف وستين فلسطينيا معظمهم من المدنيين، وجرح ما يزيد عن ستة آلاف شخص.