عاجل

تقرأ الآن:

الروبوت "هرقل" للمساعدة على حمل الأشياء الثقيلة


علوم وتكنولوجيا

الروبوت "هرقل" للمساعدة على حمل الأشياء الثقيلة

هذا الروبوت يساعد الأشخاص على المشي أوالركض عند حملهم لأشياء ثقيلة، صممته شركة RB3D الفرنسية
في مدينة أوكسيرAuxerre التي تبعد نحو مائتي كيلومتر عن العاصمة باريس.
مصمموه هذا الروبوت وهو بمثابة هيكل خارجي، أطلقوا عليه اسم “هرقل” ويعد أحدث الروبوتات التي صممتها الشركة في إطار مشروع شامل لتطويرهذا النوع من الروبوتات المساعدة للإنسان.

تقول رئيسة المشروع أوريلي ريغلي:“يمكنك وضع هذا النموذج هكذا في الأمام وفي المستقبل سيكون الأمر بمثابة ارتداء سروال. نحن بصدد تطوير أشياء كثيرة تتضمن مثلا تحسين المرونة ما يمكنك من جلوس القرفصاء هكذا كما سنسعى إلى تسهيل العديد من الحركات الأخرى.”

عمال البناء الذين يرتدون هذا الهيكل الخارجي، سيصبح بإمكانهم حمل ستين كيلوغراما من الإسمنت لكنهم سيشعرون أنهم يحملون خمسة كيلوغرامات فحسب.
هذا الجهاز يتكيف مع حجم أجسام مختلفة، كما أن طريقة ارتدائه سهلة جدا ولا تتطلب أكثر من دقيقتين من الزمن.

تقول غيميلي شارني، صحافية متخصصة في التكنلوجيا الحديثة :“أعتقد أن من بين نقاط ضعف هذا الجهاز هو الثمن لأن تكلفته تصل حاليا إلى حوالي ثلاثين ألف يورو، لذلك لن يكون حقا في متناول الجميع بل سيكون بمثابة الترف للجمهور. أما بالنسبة للمؤسسات الصناعية فيبقى سعره معقولا. نقطة ضعف الجهاز الأخرى هو عملية الصيانة المتواصلة التي يتطلبها وإعادة شحن البطارية بشكل مستمر وذلك أمر ليس باليسير دائما”.

الروبوت “هرقل” يمكن تشغيله بصفة متواصلة لمدة تصل إلى أربع ساعات قبل شحنه مرة أخرى.
تسويقه سيتم بداية من العام 2016 وفقا لمطوريه.

ومن فرنسا إلى هونغ كونغ، حيث وضع مجموعة من الباحثين المتخصصين في مجال الحاسوب برمجية تتعرف على الوجه وهي برمجية أكثردقة من تلك الذي وضعوها في أبريل الماضي. الخوارزمية المستخدمة في هذه البرمجية تتفوق على قدرة البشر في التعرف على وجوه الأشخاص.

يقول هذا الباحث:“قبل بضعة أشهر توصلنا إلى نتيجة تتجاوز فعلا قدرة الإنسان على التعرف على الوجوه. يمكننا اعتبار هذا إنجازا رمزيا. الباحثون يعملون في هذا المجال منذ أكثر من 30 عاما لأذلك فهو أمر مثير للغاية بالنسبة لنا.”

الآن العديد من الشركات الكبرى مثل جوجل وفيسبوك وآي بي إم ومايكروسوفت مهتمة أيضا بتقنية التعرف على الوجه.

ويضيف هذا الباحث:” نحن نحاول تطويرنموذج حساب أولي لكشف وفحص وتحليل سلوك حشود الناس والتنبؤ بالكوارث المحتملة لهذه الحشود. الطريقة التقليدية القائمة على المراقبة بالفيديو تركز فقط على عدد صغير من الكائنات في بيئة بسيطة ولكن ما نقوم به الآن هو أننا نستهدف آلاف الكائنات في بيئات معقدة للغاية.”

مطوروا برمجية الحاسوب هذه، يأملون من خلالها مساعدة أجهزة الشرطة والأمن على تحديد هوية أفراد معينين وسط حشد كبير من الناس.

اختيار المحرر

المقال المقبل
نسخة جديدة من الروبوت أسيمو

علوم وتكنولوجيا

نسخة جديدة من الروبوت أسيمو