عاجل

حفل فني تحول إلى مأساة: مساء الثلاثاء، 29 يوليو/تموز، حيث قتل ما لا يقل عن 24 شخصا واصيب عشرات آخرون بجروح في تدافع خلال حفل موسيقي اقيم على شواطئ كوناكري، وفقاً لمصادر طبية محلية.

الحكومة الغينية وصفت الحادث ب“المأساة” وأعلنت الحداد الوطني لمدة اسبوع.

التدافع حصل على شاطئ روغباني في منطقة راتوما ، الضاحية الشمالية لكوناكري، بينما كانت فرقة الراب الغينية “إنستينكت كيلرز” التي تتمتع بشعبية كبيرة في البلاد تحيي حفلا فنيا.

المصادر الطبية أفادت أن الجثث نقلت إلى مستشفى دونكا الجامعي ، من بينها جثث 13 فتاة.

عشرات الجرحى نقلوا الى اقسام الطوارئ في العديد من مستشفيات (العاصمة) اثر هذا التدافع المأساوي المميت.

الرئاسة الغينية أعلنت في بيان صدر ليل الثلاثاء-الاربعاء انه “ببالغ الحزن والتأثر تلقت الحكومة نبأ الماساة التي وقعت اثر تحركات جموع خلال حدث ثقافي اقيم” في منطقة راتوما. واعلن البيان “وقف المدير العام للوكالة الغينية للمهرجانات عن مزاولة مهامه” وتكليف المدعي العام في ديكسين (كوناكري) بفتح تحقيق “لتحديد المسؤوليات”.

اسباب هذا التدافع لم تعرف في الحال وتعذر الاتصال بالمنظمين.

في 31 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وقعت حادثة مماثلة على شاطئ آخر لكوناكري، ما أسفر عن مقتل عدة أشخاص ايضاً.