عاجل

الوضع الأمني في ليبيا يزداد تدهورا في ظل تفاقم الصراع بين ميليشيات متناحرة في طرابلس وبنغازي وفيما يلي استعراض لآخر التطورات على الساحة الليبية .
فرنسا تجلي رعايا فرنسين وبريطانيين من ليبيا بحرا

أجلت الحكومة الفرنسية رعيا فرنسيين وبريطانيين عن طريق البحر.
الولايات المتحدة وهولندا وكندا وبلغاريا كانت قد أجلت طواقمها الدبلوماسية كما دعت عدة دول رعاياها الى مغادرة ليبيا لخطورة الوضع الامني.
60 قتيلا سقطوا جراء معارك ضارية في بنغازي منذ السبت الماضي السبت بحسب مصادر طبية في هذه المدينة.

طرابلس:حرائق في خزانات سعتها أكثر من 90 مليون لترمن الوقود

تستمر جهود الحكومة الليبية لاخماد حريق هائل اندلع في خزاني محروقات قرب مطار طرابلس .
حيث لا يزال حريق اندلع نتيجة اشتباكات بين الميليشيات مشتعلا منذ اربعة أيام طرابلس طلبت العون من عدة بلدان أعربت عن استعدادها لارسال طائرات اطفاء لكن معظم هذه الدول اشترطت وقف الاقتتال والمعارك لكي تتكمن من ارسال طائرات لاخماد الحرائق ، من هذه الدول فرنسا وايطاليا .
الحريق كان قد نشب جراء سقوط قذيفة على خزان وقود يحوي 6 ملايين لتر ليمتد الى خزان آخر لمشتقات نفطية.

طرابلس حذرت من كارثة بيئية محدقة واعلنت انه يصعب السيطرة على الحريق ما قد ينذر بكارثة وخاصة أن الموقع الذي نشب فيه الحريق يحتوي على أكثر من 90 مليون ليتر من الوقود فضلا عن خزان للغاز المنزلي.

ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي هذا الفيديو الذي يظهر لحظة إنفجار طائرة في مطار طرابلس الدولي والتي كانت قد أصيبت جراء اشتباك الميليشيات في ضواحي العاصمة طرابلس حيث تضرر المطار بشكل كبير .

كما أصدرت الحكومة الليبية بيان نشرته على صفحتها على موقع “فيسبوك“، مطالبة جميع الميليشات المتناحرة الى وقف اطلاق النار والقاء السلاح .

وأسفرت المعارك حتى الآن عن مقتل ما لا يقل عن 100 شخص وجرح 400 آخرين منذ 13 من تموز /يوليو الحالي حيث اندلعت المعارك في محيط المطار بعد هجوم شنه مقاتلون اسلاميون وثوار سابقون من مدينة مصراتة في محاولة لطرد رفاق السلاح سابقا الذين جاؤوا من الزنتان في اطار صراع نفوذ سياسي ومناطقي.

ثوار الزنتان كانوا يسيطرون على مطار طرابلس والعديد من المواقع العسكرية والمدنية في جنوب العاصمة الليبية ويعتبر ثوار الزنتان من الكتائب الأكثر تنظيما وتسليحا، ويعرفون بعدائهم للميليشيات الإسلامية كما اعلنوا مساندتهم لعملية “كرامة ليبيا” التي يقودها اللواء خليفة حفتر.
وتقع الزنتان على بعد 170 كلم غرب طرابلس ويعتبر ثوار المنطقة الذراع العسكرية للتيار الليبيرالي.

يشار الى أن اللواء المتقاعد في الجيش الليبي خليفة حفتر في 16 أيار/مايو الماضي أعلن تكوين وحدات عسكرية لمحاربة المجموعات المسلحة في بنغازي وتعرض لاتهامات بأن ما يقوم به انقلاب عسكري، وانضمت لقوته عدة وحدات من الجيش أبرزها سلاح الجو الليبي ونخبة الجيش في القوات الخاصة والصاعقة ومشاة البحرية وقوات الدفاع الجوي وعدد من وحدات القوات البرية،وسيطرت ميليشيا انصار الشريعة على اهم قاعدة عسكرية تابعة لقوات حفتر في بنغازي .
الهلال الاحمر الليبي أعلن انه تمكن من سحب جثث 35 جنديا من القاعدة التي استولى الاسلاميون في بنغازي شرق البلاد بمنطقة بوعطني وتتمركزهناك ثكنات اخرى تابعة لوحدة القوات الخاصة في الجيش الليبي.

تونس تحذر من اغلاق حدودها مع ليبيا


اعربت تونس انها لا تستطيع استقبال اعداد كبيرة من اللاجئين الليبيين الهاربين من المعارك الدائرة في بلادهم وأنها قد تضطر لاغلاق الحدود البرية مع ليبيا إن اقتضت المصلحة الوطنية هذه الحدود التي تمتد على مدى 500 كيلومتر، هذا بحسب ما أشار وزير الخارجية التونسي منجي الحامدي في مؤتمر صحفي والذي اكد أن الوضع الاقتصادي في تونس هشّ ولا يمكن أن نتحمّل مئات الآلاف من اللاجئين يضافون إلى أكثر من مليون ليبي موجودين في تونس. وبحسب تونس فانه يدخل يوميا الى البلاد ما بين 5000 و6000 ليبي عبر البرّ منذ تدهور الاوضاع الامنية في ليبيا مؤخرا.