عاجل

تقرأ الآن:

انهيار الهدنة الفلسطينية الإسرائيلية في غزة وأسْر ملازم أوَّل إسرائيلي


غزة

انهيار الهدنة الفلسطينية الإسرائيلية في غزة وأسْر ملازم أوَّل إسرائيلي

دمار كبير في منطقة رفح الفلسطينة في قطاع غزة بقصف إسرائيلي مكثف صباح الجمعة أدى إلى مقتل أربعين شخصا على الأقل وجرح أكثر من مائتين. الفلسطينيون يصفون ما حدث بالمجزرة.

جرى ذلك بُعيْد إبلاغ تل أبيب الأمم المتحدة بإنهائها الهدنة التي كان مقررا أن تبدأ على الثامنة من صباح الجمعة لتدوم اثنتين وسبعين ساعةً، واتَّهمتْ حركةَ حماس بخرقها. بينما حمَّلتْ الحركةُ الفلسطينية إسرائيلَ مسؤوليةَ انهيار الهدنة مُتهمةً إياها بخرقها وموضحةً أنها ردتْ بعملية أدتْ إلى مقتلِ جندييْن إسرائيلييْن وأسْرِ آخر برتبة ملازم أول اسمُه هَدَارْ غُولْدَنْ من لواء جَفْعَاتِي.

مصادر فلسطينية تقول إن العملية الإسرائيلية متواصلة قرب رفح بعد توغل القوات الإسرائيلية في المنطقة فجر اليوم. تل أبيب توضح بأنها تبحث عن الأسير.
كما سُمعت صباح الجمعة صفارات الإنذار تدوي في مستوطنات محاذية للحدود مع غزة.

بالتزامن مع هذا التصعيد، قال الفلسطينيون بعد عثورهم في خزاعة على جثث وأشلاء ملقاة في البيوت والشوارع تحت الأنقاض إن القوات الإسرائيلية نفذت إعداما جماعيا في هذه المنطقة من غزة.

المستشفيات تجد صعوبة في استيعاب الجثث والجرحى حيث بلغت الحصيلة الإجمالية منذ بداية الحرب على غزة نحو ألف وخمسمائة قتيل وأكثر من سبعة آلاف جريح.