عاجل

تعددت الأسباب والنتيجة واحدة :أحكام قضائية، وخطط سياسية أو أخطاء إنسانية بسيطة.. قصص هذا الأسبوع تجتمع على عنصر مشترك :الفشل المكلف.

للمرة الثانية في اثني عشر عاما الأرجنتين تتخلف!
البلاد لم تسدد الفائدة على سندات إعادة الهيكلة، بينما لم تجد المحادثات في الولايات المتحدة مع الصناديق المتعنتة، أي نفع.
بوينس آيرس تزعم امتلاك المال، وهو عزاء ضئيل للشعب الأرجنتيني، الذي سيدفع الفاتورة.

الفشل الآخر، قادته الدولة، وفقا لمحكمة لاهاي . القضاة يقولون إن روسيا قادت يوكوس إلى الإفلاس في سبيل مصادرة الأصول المرتبطة بالنفط، كما أمرت موسكو دفع خمسين مليار دولار للمساهمين السابقين.

أخيرا، نستعرض الأعباء المالية التي فرضتها كارثة كوستا كونكورديا. حطام الفندق العائم موجود في جنوة، حيث سيتم تفكيك السفينة بكلفة باهظة.