عاجل

التفاح البولندي أكثر المتأثرين بالحظر الذي فرضته روسيا على استيراد معظم الخضار و الفواكه البولندية. التفاح يشكل 80% بالمئة من الصادرات الزراعية البولندية إلى روسيا. كثيرون يرون ذلك كإجراء انتقامي من قبل موسكو بسبب دعم بولندا للعقوبات الأوربية على الاتحاد الروسي على خلفية الأزمة في أوكرانيا. رادومير شوميلدا أحد الناشطين البولندين ضد الحظر يقول: “قررنا الخروج مع هذا التفاح في الشوارع، للتعبير عن آرائنا تجاه سياسات بوتين و للوقوف إلى جانب مزارعينا. أعتقد أن على الجميع أكل التفاح اليوم”.

وارسو بحسب الإحصاءات الرسمية، ستخسر سوقاً تمثل أكثر من مليار يورو سنوياً بسبب حظر موسكو لفواكهها و خضراواتها. وزير الزراعة البولندي مارك سوايكي ينتظر دعماً من الشركاء الأوربيين: “في هذه الأزمة، ونظراً لعدم و جود خطأ من قبل منتجينا أو من قبل بولندا، أريد أن يحصل جميع المنتجين على أفضل تعويض من الاتحاد الأوربي، لتغطية تكاليف الإنتاج على الأقل”. موسكو تتعلل بأن أسباب صحيّة وراء الحظر و أنه غير مرتبط بدوافع سياسية، إذ تقول إن نسبة المواد الكيميائية في التفاح البولندي مرتفعة بالإضافة إلى وجود حشرات.