عاجل

حكاية الطفل غامي تختلف عن بقية حكايات الأطفال لا سيما وقد ولد يعاني من مرض البلاهة المنغولية ( متلازمة داون) . الطفل حملته تايلاندية بعد أن طلب منها ذلك رجل استرالي وزوجته لكونهما يعانيان من العقم.

الحكاية تغيرت بعد أن تبين أن التايلاندية حملت بتوأم إحدامهما مريض وهو غامي. الأستراليان قررا التخلي عنه بسبب مرضه والإحتفاظ بأخته التوأم.

الأم التايلاندية:” ليس من خطأه أن يكون مريضا، لماذا تخلوا عنه فيما احتفظوا بأخته ؟ “

قصة التخلي عن غامي بسبب مرضه، تناولتها الصحف الأسترالية بإسهاب، وهو ماجعل رئيس الوزراء الأسترالي يعلق عنها قائلا:

“ أعتقد أن هذا يجعلنا نلقي نظرة على المخاطر المتعلقة بعمل بعض المؤسسات الخاصة وهذه قصة حزينة جدا، لا أرغب حتى التفكير في كون أنهم تخلوا عن الطفل بهذه الطريقة”.

التايلاندية أكدت أن قبلت الحمل مقابل عرض مالي تجاوز 10 ألاف يورو مبررة ذلك بظروفها الصعبة و بغية تسديد نفقات دراسة أطفالها.