عاجل

تقرأ الآن:

التّصعيد الإسرائيليُّ في رفح يحيل حياة الفلسطينيين كابوساً


غزة

التّصعيد الإسرائيليُّ في رفح يحيل حياة الفلسطينيين كابوساً

ارتفعت حدة النيران الإسرائيلية على قطاع غزة منذ إعلانها اختفاء ضابطها “هدار غولدن” قرب رفح يوم الجمعة. السبت، فاق عدد ضحايا الفلسطينيين المئة بين قتيل أو مصاب فارق الحياة متأثراً بجراحه أو جثمان انتشل من تحت الأنقاض. رفح التي طالها النصيب الأكبر من آلة الحرب الإسرائيلية تعاني من نقص في الماء و الغذاء و انقطاع الكهرباء. إخلاء أكبر مستشفى في رفح، إثر استهدافه بالقصف، فاقم من صعوبة الوضع على المستوى الصحي. المراكز الصحية الموجودة لا تستوعب العدد الكبير للجرحى و القتلى.

إسرائيل أعطت إشارات عن إنهاء عملياتها في قرى قريبة من بيت لاهيا في الشمال وخان يونس في الجنوب. العملية العسكرية في القطاع توشك على إتمام أسبوعها الرابع، و بحسب وزارة الصحية الفلسطينية “الحصيلة الإجمالية للشهداء منذ بدء العملية الإسرائيلية ارتفعت إلى 1715 شهيداً”. ما يقرب من سبعمائة منهم من الأطفال والشيوخ والنساء.