عاجل

الجيش الإسرائيلي أعلن عن تهدئة “إنسانية” لسبع ساعات في قطاع غزة بعد ضربة جديدة لمدرسة تابعة لوكالة الأونروا في رفح. واستهدف سلاح الجو، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، حوالي مئة هدف في القطاع.

الهدنة الانسانية الاحادية الجانب التي اعلنتها إسرائيل صباح الاثنين دخلت حيز التنفيذ في معظم مناطق قطاع غزة اعتبارا من الساعة العاشرة بالتوقيت المحلي. من المفترض ان تستمر هذه التهدئة في كل مناطق القطاع باستثناء المنطقة الواقعة شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة. إسرائيل أعلنت أنه “في حال انتهاك التهدئة فان الجيش سيرد بإطلاق النار على مصادر النيران الفلسطينية”.

وتعليقا على إعلان إسرائيل هذه الهدنة المؤقتة، قال سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس إن “التهدئة المعلنة إسرائيليا هي من طرف واحد وتهدف إلى صرف النظر عن المجازر الإسرائيلية”.

خدمات الطوارئ الفلسطينية أعلنت ان طائرة اسرائيلية اطلقت النار على منزل في مخيم للاجئين، مما أسفر عن مقتل فتاة في الثامنة من العمر ، في حين أن وقف إطلاق النار من المفترض أن يكون قد بدأ.

الغارات الإسرائيلية تجددت فجر الاثنين على مناطق مختلفة في القطاع، مخلفة عشرة قتلى في صفوف الفلسطينيين، سبعة منهم في جباليا بشمال القطاع، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. وبذلك، ترتفع حصيلة القتلى الفلسطينيين منذ بدء الهجوم الإسرائيلي الدامي على القطاع في الثامن من تموز/يوليو الماضي إلى 1820 قتيلا على الأقل غالبيتهم من المدنيين. الجيش الإسرائيلي عرض شريط فيديو يظهر الاستيلاء على دراجة نارية وأسلحة في نفق بالقرب من الحدود.