عاجل

تقرأ الآن:

لشبونة تنقذ إسبيريتو سانتو بأموال دولية


مال وأعمال

لشبونة تنقذ إسبيريتو سانتو بأموال دولية

في سبيل وقف نزيفه المتواصل، قررت السلطات البرتغالية ضخ أربعة مليارات يورو ونصف في بانكو إسبيريتو سانتو المتعثر، وتقسيمه إلى كيانين،بحيث تنتقل الأصول المسمومة إلى بنك الاصول السيئة، والجيدة إلى بنك جديد سيطلق عليه اسم بانكو نوفو.

حاكم المصرف المركزي البرتغالي يعلن عن المصرف الوليد :
خطر التوقف عن الدفع وعدم القدرة على الوفاء بالإلتزامات، شكل مخاطر عالية جدا طرحت تساؤلات حول استقرار النظام المالي الوطني. بنك البرتغال قرر جملة من التدابير، بما في ذلك إنشاء بنك جديد .

وفق برنامج الإنقاذ المالي للبرتغال، سيقوم صندوق إنقاذ من البنوك البرتغالية بتقديم المساعدة المالية لاسبيريتو سانتو

باتريسيا كاردوسو، يورونيوز

لا ذعر في الشوارع، الناس ترتاد البنك طلباً للمعلومات المال المستخدم من الحكومة جزء من مخصصات لمواجهة الأزمة. لكن ما ستقرضه الحكومة يعادل اثنين وستة في المائة من الناتج المحلي الإجمالي البرتغالي، وهذا من شأنه أن يفاقم عجز هذا العام، إذا لم يتم سداده حتى نهاية ألفين وأربعة عشر .

الحكومة البرتغالية ستستخدم في قرضها السواد الأعظم مما تبقى في صندوق الإنقاذ الدولي لكل من صندوق النقد الدولي والإتحاد الدولي أي ستة فاصل أربعة مليار يورو.
نوفو بانكو سيمتلك رأس مال وقدره أربعة مليارات وتسعمائة مليون يورو ، منها أربعة مليارات وأربعمائة مليون من أصل اثني عشر مليار رصدت خصيصاً من خطة الإنقاذ الدولية لصالح قطاع البنوك في البرتغال ، فيما يقدم ما تبقى أي خمسمائة مليون يورو من صندوق إنقاذ البنوك.